نيالا المسكونة بالألم


نيالا المسكونة بالألم

في الدولة السودانية لعبت العديد من العوامل والبيئات الاجتماعية والثقافية والسياسية في صياغة هذا التاريخ وإفراز واجهة الدولة السودانية والذي تجاوز الأزمة بل بدأت شرع خطاها في سلم الكارثية لتشتد وضعية انهياريه تاريخية متميزة إلى حدود التفرد وهنا أعني بالتفرد التمايز بكل معانيه عن الأحداث والظواهر ذات العلاقة بتاريخ الوجود الإنساني.
وإقليم دارفور على سبيل المثال وخاصة ولاية جنوب دارفور التي تعد واحدة من الدلالات التي تعكس التنوع والتعدد الضارب في الجذور يتخطى حدود وسياق تاريخ ميلاده السياسي إلى ما قبل هذا الميلاد فحدود الولاية الجغرافية والسياسية جعلت منها ملتقى للعديد من الأنشطة الإنسانية ومنها ما هي ثقافية واجتماعية حيث تقطن حدود الولاية كيانات عديدة منها العربية

———————-

عبدالرحمن خليفة (عرب)



موضوعات ذات علاقة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.