امريكا اللاتنية ما بعيده


امريكا اللاتنية ما بعيده

نعم امريكا اللاتنية تعتبر من عداد الدول التي تقع في محور البلدان النامية رغم سرعان العجلات في بعض الدول للخروج من هذه التجمعات كفنزويلا والبرازيل وغيرها،الا انها ظلت بعيدة كل البعد عن حياة عوالم العالمين الاول والثاني.
 
تعتبر كل من الهند والبرازيل دول تابعة للعالم الثالث ولكن عدت من الدول الساعين للتطور او تخطت مرحلة التقوقع وصنفت حالياً من الدول التي سوف يكون لها شأن كبيراً في السنوات القادمات،اما فنزويلا فهي دولة تنتج البترول في محيط بلدان تعيش في وضع اقتصادي مزرى للغاية،وتحاول امريكا ان تضعها داخل محورها ولكن هي ترفض الركوع والاذلال لصوجان امريكا،لذا كانت الضغوطات والكثير من حالة الغليان الداخلي.
 
اما الجانب الثقافي والديني فان للبرازيل علاقات كبيرة ووثيقة بالعرب حيث نجد ان الديانة الاسلامية موجوده بتواجد الشوام فيها والعرب الاخرين، كما نجد هجرات الاثيوبيين الى جاميكا(الفنان الراحل بوب مارلي ذو الاصول الاثيوبية مقيم بجاميكا)،اما الجانب الاقتصادي هناك علاقات كبيرة مابين السودان وفنزويلا في مجال التعاون البترولي وايضا للسودان علاقات كبيرة جداً مع البرازيل في جانب صناعة السكر، مع العلم ان البرازيل غزت افريقيا من قبل حيث نجدها في غرب افريقيا وتشاد الجارة وغيرها في المجال البترولي من حيث التنقيب والاكتشاف والاسخراج.
 
ومن ذلك يمكن القول رغم بعد المسافات وعائق اللغة الا دول امريكا اللاتنية لست بعيدة عنا من حيث التبادل التجاري او الثقافي او العامل الديني حيث نجد ان دول الخليج العربي وبالاخص السعودية عملت على انشاء منابر اسلامية واشعاع ديني اسلامي كبير وبالاخص المذهب السني، والله الموفق الى سواء السبيل.
 
د. احمد محمد عثمان ادريس     




اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.