بيان: هيئة محامي دارفور حول التعبئة العامة للنظام ضد طلاب/ت دارفور بالجامعات


بيان: هيئة محامي دارفور حول التعبئة العامة للنظام ضد طلاب/ت دارفور بالجامعات

ظل طلاب/ت دارفور بالجامعات يتعرضون لسلسلة ممنهجة من حملات الإستهداف بواسطة النظام وقد مارس النظام كافة وسائل  الترهيب والترغيب لصرف طلاب/ت دارفور عن التعبير السلمي الحر والمكفول بموجب الدستور والقوانين السارية  في القضايا العامة والقضايا الطلابية, في اكتوبر  2014 تطورت الإنتهاكات الممارسة تجاه طالبات دارفور بمجمع داخلية الزهراء للتحرش ,في ديسمبر 2014 إعتقل النظام مئات من طلاب/ت دارفور بسبب تجمع سلمي لألاف الطلاب/ت في جامعة بحري وتم فتح خمسة بلاغات جنائية في مواجهة 89 طالبا من طلاب دارفور وقضي عدد من الطلاب المشاراليهم  عدة اشهر بالإعتقال والحبس خلال مدة الإعتقال وإجراءات المحاكمة حتي أصدرت محكمة جنايات الدروشاب أحكامها ببراءة جميع الطلاب من التهم المنسوب اليهم,لقد أفضي الإستهداف لسقوط عدد من الطلاب ضحايا داخل حرم  الجامعات مثلما حدث في الجزيرة ودارفور وجامعات ولاية الخرطوم المختلفة خاصة جامعة الخرطوم ,وقائع وأحداث متواترة تبدأ بإستباحة عناصر النظام لحرم الجامعة وممارسة كافة صنوف الإنتهاكات وإستخدام الاسلحة النارية والملتوف والغاز المسيل للدموع كما حدث في وأقعة إغتيال الطالب/علي أبكر موسي بجامعة الخرطوم  في مارس 2014 ,تغض السلطات العدلية النظر عن ملاحقة عناصرالنظام  المرتبكة للإنتهاكات ومن المساءلة مما شجعها,في أبريل 2015 منع طلاب/ت دارفوربجامعة الفاشرمن حقهم في التعبير السلمي عن الإنتخابات وتم مباشرة إجراءات جنائية في مواجهةعشرين طالبا بسبب تجمع سلمي لطلاب الجامعة المذكورة وخلال الإعتقال و الحبس تعرض الطلاب المشار اليهم  للمعاملة الحاطة بالكرامة الإنسانية والحلق ,يشهد طلاب/ت دارفور بجامعة شرق النيل حاليا حملة جائرة من الملاحقات الأمنية من جراء الأحداث الناجمة عن مقتل /الطالب محمد عوض الأمين العام لحركة الطلاب الإسلاميين الزراع الطلابي لحزب المؤتمر الوطني وضاعف من وتيرة الإستهداف الوعيد الذي أطلقه والي ولاية الخرطوم رئيس حزب المؤتمر الوطني بالولاية فصار طلاب/ت دارفور عرضة لحملة مسعورة.
 إن هيئة محامي دارفور تدين العنف خاصة العنف الطلابي  وتشجب الأحداث التي أفضت إلي مقتل الطالب محمد عوض وتترحم علي روحه وتري في إستمرار إتخاذ النظام لحادث مقتل الطالب المذكور زرئعة  لممارسة الإنتهاكات الجسيمة علي طلاب/ت دارفور الأبرياء ما يدفع بالطلاب/ت للتطرف.فقد تم إعتقال عشرات الطلاب غالبيتهم من دارفور ولم يكن هولاء الطلاب متواجدين بالجامعة يوم الحادث وكثر من هولاء الطلاب طالتهم الإعتقالات بسبب الكيد السياسي ,علي صعيد أخر وردت لهيئة محامي دارفور وقوع إنتهاكات جسيمة علي المتأثرين بالأحداث التي وقعت بجنوب دارفور بمنطقة النخارة وقوز دنقو وغيرها من مناطق جنوب دارفورالمتأثرة بالأحداث الأخيرة وتري الهيئة إن علي النظام ضرورة الإلتزم بإحترام الحقوق الدستورية والقانونية للمتاثرين خاصة الحق في المعاملة الكريمة والمحاكمة العادلة.
تأسيسا علي ما تقدم:
1-    تدين هيئة محامي دارفور حملات الإعتقالات والملاحقات الجائرة ضدالطلاب/ت خاصة طلاب/ت دارفور نتيجة لحادث مقتل الطالب/محمد عوض الأمين العام لحركة الطلاب الإسلاميين الزراع الطلابي لحزب المؤتمر الوطني .
2-    علي الجهات الرسمية مباشرة التحقيق بصورة عادلة ونزيهة.
3-    تدعو الهيئة لكفالة الحقوق الدستورية والقانونية للمتاثرين بأحداث ولاية جنوب دارفور من جراء الاحداث الاخيرة وعدم أخذ القانون باليد.
4-    تباشر الهيئة إجراءات تقديم العون القانوني لكافة الطلاب المعتقلين بسبب أحداث مقتل الطالب/محمد عوض والمتاثرين بالإعتقالات من جراء أحداث ولاية جنوب دارفور الاخيرة.
5-    تصريحات والي ولاية الخرطوم المنتهية ولايته ضاعفت وتيرة إستهداف الطلاب/ت بجامعة شرق النيل وتصريحات رئيس البرلمان المنتهية ولايته حضت علي عدم إحترام الدستور والقانون وشجعت علي إهدار حقوق المتأثرين بأحداث ولاية جنوب دارفور وأخذ القانون باليد وتجد هذه التصريحات عن الحادثتين الشجب والإدانة.
هيئة محامي دارفور
4/5/2015

 




اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.