جهاز الامن ينتقم من ابناء دارفور في الخرطوم


جهاز الامن ينتقم من ابناء دارفور في الخرطوم

بعد حادثة اغتيال طالب المؤتمر الوطني كلية شرق النيل قبل ايام في الخرطوم ، هو الامين العام للطلاب الاسلاميين الوطنيين محمد عوض الكريم ، هو الجناح الطلابي للمؤتمر الوطني الحزب المستبد في العاصمة ، في عنف طلابي بادر به اعضاء الحزب الطلاب انفسهم علي طلاب محسوبين علي اقليم دارفور في كلية شرق النيل ، هي من عاداتهم ان يشنوا الهجوم علي الانشطة الطلابية في الجامعات منذ ان استولي علي الحكم عبر انقلاب عسكري قبل اكثر عقدين ، وجاء الهجوم العنيف علي طلاب دارفور في عدد من الجامعات ، وانتقل عنف الموت من كلية شرق النيل الي جامعتي النيلين والزعيم الازهري ، وكان هناك توتر في جامعة ام درمان الاهلية وتوتر اخر في جامعة الخرطوم التي شهدت مرور عام علي اغتيال علي ابكر موسي ادريس ، طالب كلية الاقتصاد في جامعة الخرطوم .
اصدر المؤتمر الوطني الحزب الحاكم بيانا تحريضا يدعو فيه الي الانتقام من قتلة طالبهم ، واشاروا باصابع الاتهام الي الجبهة الثورية والحركات المسلحة الثورية في الاقليم الغربي ، هي خطوة في سبيل الانتقام من طلاب دارفور في الجامعات في العاصمة ، وما حدث في الايام الماضية في الجامعات الخرطومية ، هو البداية الاولي في الانتقام ، وما ذكره بعض الطلاب للاذاعات المسموعة ، ان الطلاب الاسلاميين الوطنين ، وهم في حالة انتقام ، اعتدت علي الطلاب الدارفوريين في الجامعات امام زملاءهم ، وخلع ملابس طالب امام زملاءه مع وجود شرطة وجهاز امن . وبيان المؤتمر الوطني هم التمهيد الاولي في الانتقام المدبر من سلطات عليا في اجهزة الدولة . رغم حديث ابراهيم غندور القيادي في الحزب الحاكم الرافض للعنف ، وقال ان الجامعات مكان لنهل العلم والمعرفة ، وليست للعنف ، لكن المؤشرات تؤكد العكس في حوادث جامعات ام درمان الاهلية والزعيم الازهري والنيلين . ان الانتقام هو الطريق الذي ينشده المؤتمر الوطني كما فعله مع الاهالي في دارفور من قرابة العشر سنوات وما يزيد من حريق وترحيل قسري واغتصاب جامعية ، ومازالت فلسفة الارض المحروقة متداولة الي الان في الاقليم الدارفوري المنكوب مع الانتقال بانتقام الي الخرطوم .
ما جاء في البيان ان طلاب الجبهة الثورية والمسلحة المقصود به هم طلاب وطالبات دارفور في العاصمة ، والنظام اعطي طلاب صك الانتقام لاخذ الثأر منهم ، لم يعجبه انهم يدرسون بعد الطرد الاخير في دارفور ، ويريد الزيادة ملاحقتهم في الخرطوم ،ويحتفل بفوزه علي حركة العدل والمساواة في ولاية جنوب دارفور يريد ان يوسع نطاق الاستهداف الممنهج العنصري والعرقي والمناطقي ، هي معروفة للجميع . والمؤتمر الوطني بكل الاجهزة يعمل علي الانتقام ، وما البيان الاخير الا دليل البطش والتنكيل بكل اطياف الدارفوريين بالذات من تعتقد ان اهاليهم يشاركون في حمل السلاح .
مازالت الي الان الغموض يلف اغتيال الطالب محمد عوض الكريم ، والشرطة اصدرت بيانها الاول انها تعمل علي البحث في كشف خيوط الجريمة حول موت الطالب محمد عوض الكريم في الجامعة ، ولم تنتظر الحركة الاسلامية الطالبية ان ينتهي التحقيق حول الاغتيال ، وبادر طلاب المؤتمر الوطني انفسهم في اخذ الثأر بانفسهم ، وشنت هجومها العنيف باستهداف طلاب دارفور في الخرطوم ، والهجوم عليه في داخل الحرم الجامعي في ظل وجود الشرطة والاجهزة الامنية ، وهذا مؤشر ان الاجهزة من شرطة وجهاز امن تعمل مع طلاب المؤتمر الوطني علي اخذ الثأر علي مسمع وتحت سمع هذه الاجهزة ، وهي خطوات تسعي الي زيادة الخناق علي الطلاب الدارفوريين ، وحياتهم ومسيرتهم الطلابية في خطر ، والخطر تتستر عليه الدولة بكل اجهزتها المعروفة ، وكلها الان مشاركة في هذه المؤامرة العنصرية ، وهي سلسلة من المؤامرات السابقة واللاحقة تطال ابناء دارفور في الجامعات السودانية ، كما حدث لمحمد عبدالكريم ، وطلاب دارفور بجامعة الجزيرة في الشهر الاخير من شهر ديسمبر عام 2013 الي الان لم يكشف عن الجاني ، وكل طلاب دارفور الذين اعتدي عليهم في السنوات القريبة ، هم ضحايا تستر جهاز الامن والمخابرات الوطني والشرطة .
————-
حسن اسحق – حريات



موضوعات ذات علاقة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.