حملة #كلنا_دارفور ، أنا_دارفوري


حملة #كلنا_دارفور ، أنا_دارفوري

حملة جديدة يطلقها ابناء /بنات دارفور حول العالم 
في ظل الأحداث الاخيرة التي نشبت منذ نهاية الأسبوع الماضي في العاصمة الخرطوم بسبب تجدد المعارك العسكرية بين الجبهة الثورية والحكومة المركزية في الخرطوم في مناطق النخارة ضحاري تلس وبرام وغبيش والتي تكبد فيه حكومة الإبادة الجماعية خسائر فادحة في صفوفها من الانفس والعتاد  وانتهي المعركة العسكرية في الميدان بدحر الجنجويد وعودتهم الي نياﻻ .
فبعد ان مني مليشيات النظام بهزيمته العسكرية تم نقل ميدان المعركة الي الجامعات السودانية بين المليشيات وقطاع الطﻻب الكيزان ضد طﻻب دارفور الأبرياء الذين ﻻ ذنب لهم وﻻ قوة لهم في مواجهة سﻻح جهاز الأمن الناري  .
اندلعت اولي شرارة الاعتداءات الجديدة علي طﻻب دارفور بعد هزيمة النخارة في كلية شرق الجامعية حينما هاجم حركة الطﻻب الاسﻻمين الوطنين الجناح الطﻻبي لحزب المؤتمر الوطني السوداني الحاكم علي مقر رابطة طﻻب اقليم دارفور بالجامعة  في اجتماعها العادي بمناسبة قيام اليوم الثقافي بالجامعة ووداع الخريجين . بهجوم منظم مسنود من قبل الاجهزة الأمنية ومليشيات قبلية مدججة بالأسلحة النارية من مختلف الأنواع والحقو كل انواع الازي بي طﻻب المكتب التنفيذي للرابطة ومن ثم امتدت المواجهات الي ساحة النشاط الطﻻبي . 
وفي اثناء ذلك سقط قتيل من قبل تنظيم حركة الطﻻب الاسﻻمين الوطنيين وهو الطالب محمد عوض امين الكلية برصاصة .
وعليه قام  جهاز الأمن بتصفية أحد عضويته المشتبه فيهم انه  خواصة (محمد عوض ) واستقل موقف وتوقيت المواجهة بينهم وطﻻب دارفور العزل لصبغ صفة الشهيد فيه وتوجيه ضربة لطﻻب الإقليم الدارفوري الذي يعاني من تطهير عرقي من 2003 الي الآن في شتي الأماكن ﻻ مجال لذكر الأحداث هنا  .
ومن ثم تجمع مليشيات الأمن وطﻻب الاسلاميين واعﻻم حطين في رسم خارطة جنوسايد جديدة بدأت يوم امس الخميس بتوجيهة ضربة عنصرية وتصفية جهوية علي كل دارفوري موجود في الجامعات السودانية في وﻻية الخرطوم بصفتهم ينتمون للجبهة الثورية المعارضة الحاملة للسﻻح والمستثني الوحيد من هذه الحملة العنصرية الجهوية هو طﻻب دارفور الكيزان اي الطﻻب تبع الحزب الحاكم وهم في الأصل مليشيات جنجويدية يحملون بطاقات جهاز الأمن والدفاع الشعبي والاستخبارات العسكرية .
فبدأ الامر بإصدار اعﻻم حطين بيان استنفاري عنصري الي كل طﻻب محلية بحري التي توجد فيه مقر الكلية موضع تصفية كادر الأمن وتاميمها الي كل وﻻية الخرطوم باستهداف طﻻب إقليم دارفور في اي حتة في عدة أشكال ننقل منها الآتي :- 
تبني البيان حظر النشاط السياسي في كل الجامعات السودانية وخاصة أحزاب المعارضة وتنظيمات الجبهة الثورية وتجمع طﻻب روابط إقليم دارفور الفصيل الطﻻبي الذي ظل يصادم ويقاوم الحمﻻت العنصرية والتطهير العرقي منذ اندﻻع الأزمة في الإقليم .
إصدار البيان أوامر وتعليمات واضحة علي كل عضويتة باستهداف طﻻب دارفور جسديا ومعنويا وصل الأمر الي استباحة ضربهم وتشريدهم وطردهم من الغرف والداخليات و حرقهم في غرفهم  ان وجدوا في أكبر عملية عنصرية تشهدها الجامعات السودانية منذ النشأة الي اليوم .
وأصدر البيان تكليف الي كل عضويتة ان ينقل ميدان المعركة في كل جامعات السودان في الوﻻيات المختلفة وحتي إقليم دارفور نفسه وقد ردت  اولي الوﻻيات نهر النيل بي جامعتي شندي ووادي النيل ببيان تأكيد وتأييد من قبل تنظيم طﻻب الاسﻻمين الوطنين هناك وانزل التعليمات كتكليف للعضوية  .
وتحت كل هذا الحملة المنظمة التي أعدت لها الحكومة ومليشيات النظام انتقاما للهزيمة العسكرية في النخارة وغبيش في حق طﻻب إقليم دارفور  الطﻻب الأبرياء سﻻحهم الوحيد الفكر والقلم .
تبني اخوتهم الدارفورين حملة تضامنية اطلقت عليها #انادارفوري  لحث العالم وتعريفه بما يدور من استهداف عنصري وجهوي علي ساكني تلك الإقليم وضرورة حراك المجتمع الدولي ونشطاء حقوق الإنسان في العالم لإيقاف جرائم النظام والمجرم المطلوب لدي المحكمة الجنائية الدولية عمر البشير الذي زيف إرادة الشعب بعد ان هزمه بمقاطعة الانتخابات الهزلية الأخيرة  علي حظر ووقف التعامل مع حكومة الخرطوم ومساعدة الإنتربول علي القبض علي الجناة وتحقيق العدالة والسﻻم في السودان .
وعلي ضوء ذلك تناشد روابط وتنظيمات طﻻب دارفور عضويتها المغلوب علي أمرها ان توخي الحزر والحيطة من حمﻻت جهاز الأمن الحالية . وتناشد كل شرفاء الإنسانية بمساعدتها علي تجاوز الصعاب بﻻ خسائر . كما تعود علي مر العشر سنوات ونيف السابقة .

اخي الإنسان 
أخي الدارفوري 
حملة #كلنا_دارفوري  ، أنا_دارفوري
تناديك لإيقاف نزيف الدم 
والتطهير العرقي في حق طﻻب دارفور 



موضوعات ذات علاقة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.