(2) مليار جنيه في صفقة السكر الفاسد بنيالا ذهبت لجيوب قياديين في المؤتمر الوطني


(2) مليار جنيه في صفقة السكر الفاسد بنيالا ذهبت لجيوب قياديين في المؤتمر الوطني

تصاعدت الخلافات داخل المؤتمر الوطني بولاية جنوب دارفور بسبب تحويل الأموال المخصصة للانتخابات  والبالغ قدرها أكثر من (2) مليار جنيه إلى جيوب بعض المسؤولين في الولاية، هذا إلى جانب فضيحة السكر الفاسد والبالغ قدره ألفي جوال سكرفاسد تمت إعادة تعبئته في جوالات سكر كنانة وتوزيعه للمحليات كرشاوى في الانتخابات، وهو ما رفضته المحليات وقاد الأمر إلى احتجاجات.
وقالت مصادر مطلعة في نيالا لـ"راديو دبنقا" إن والي جنوب دارفور آدم محمود جار النبي هدد في اجتماع  للمؤتمر الوطني بحل المكتب القيادي للحزب وتقديم أي مسؤول متورط في سكر فاسد أو توظيف المال لصالحه إلى المحاسبة. وقالت المصادر إن بلاغا فتح في مواجهة أحد التجار في نيالا في موضوع السكر الفاسد ، حيث تشير أصابع الاتهام إلى تورط مدلل نائب رئيس المؤتمر الوطني في الصفقة المشبوهة ، وإعادة تعبئة السكر الفاسد وقبض مبالغ مالية طائلة من وراء ذلك. 
وبحسب الاتهامات فإن جوال السكر بيع  من التاجر في إطار صفقة بمبلغ 120 جنيه ، لكن في كشوفات الحزب المرسلة للمركز في الخرطوم سجل سعر الجوال  المباع من التاجر بأنه يبلغ (350) جنيها.




اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.