اوقفو الابادة الجماعية في دارفور Stop Genocide in Darfur


اوقفو الابادة الجماعية في دارفور Stop Genocide in Darfur

لوحة جمالية من صور الوحدة و التضامن والتعاضد الإجتماعي رسمها السودانيون عامة وأبناء دارفور خاصة ابتداءً من يوم السبت العاشر من يناير الحالي في اطار حملتهم التعبوية في مساعهم وجهدهم المضني لإيقاف عمليات الابادة الجماعية في أقاليم السودان المهمشة ودارفور الاكثر تهميشا التي ظلت تسفك فيه الدماء وتنتهك فيه حقوق وكرامة المدنيين الابرياء العزل علي يد مليشيات الجنجويد والمرتزقة الذين تدفقوا من خارج الحدود الي الإقليم برعاية مباشرة من الحكومة الإجرامية الحالية بقيادة الرئيس السوداني عمر البشير وجيشها النظامي وبقية قادة النظام المطلوب القبض عليهم من قبل محكمة الجنائيات الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وجرائم الاغتصاب الجماعي وجرائم التهجير القسري بحق السكان هناك في التقرير المبسط عن ما جري اليوم في هذه الحملة التضامنية للفت أنظار شرفاء العالم والمجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي لمتابعة الأوضاع المأساوية التي ظلت تقاسيها الشعب الدارفوري من المبوقات المذكورة سلفاً منذ اكثر من عقد ونيف في ظل غياب الضمير الإنساني وغياب اي نوع من أنواع التضامن معهم 
وبالعودة الي منظمي الحملة اتصلنا بالأساتذة عبدالرحمن دقيس وبقية رفاقه وأكدوا بان الحملة اصابت هدفها المرتجي وهو الوصول مباشرة الي حيث صناع القرار في العالم بقيادة الرئيس الأمريكي باراك اوباما الذي تم الإتصال به عبر مكتبه في البيت الأبيض حسب ما افاد به منظمي الحملة الشهرية التي قابلة للزيادة وطالبوه بالتحرك لوضع حدا للمأسي الجارية في دارفور باعتبار الإدارة الاميركية ظلت تلعب أدوارا مهمة في مكافحة الإرهاب ونصرة الشعوب المقهورة حول العالم 
وايضا اكدت المجموعة المنظمة للحملة وهم من سوداني المهجر عامة الذين هجروا في وقتا سابق ايضا من هم في الداخل من ابناء دارفور الذين منذ بداية الكارثة قبل عقد من الان ظلو يتعرضون لمطاردات وبشع صنوف القهر والتعذيب من قبل جهاز امن النظام ذي البأس والبا الطويل والمحترف في ارتكاب الفظائع  وقد تكللت جهود حملتهم بالنجاح منذ بدايتها اليوم التي أيضاً جرت في الفضاء الاسفيري و علي مختلف مواقع التواصل الإجتماعي كالتويتر والفيس بوك والمجموعات المفتوحة في الواتساب والتلغرام والفايبر لتوصيل الرسائل لكل المنظمات الدولية المعنية بالأوضاع حقوق الإنسان 
ويذكر أيضاً في احدث موجات الابادة الجماعية في دارفور اليوم قامت مليشيات الجنجويد والمرتزقة المعروفة باسم قوات الدعم السريع بغارات وعمليات نهب واسعة في عدد كبير من القري النائية في الجزء الشمال الغربي من دارفور الغالية من المتمردين مما ادي الي موجات تهجير كبير بلغت نحو عشرين الف مدني وفقدان اخرون وافرزت وضع إنساني بالغ التعقيد في ظل موجة البرد وانتشار الأمراض الخطيرة 


فالنردد شعارات الحملة معا 
اوقفو الابادة الجماعية في دارفور 
اوقفو القصف الجوي في دارفور 
اوقفو التطهير العرقي في دارفور
اوقفو تدفق المرتزقة الي دارفور 
اوقفو المأسي الجارية بحق الشعب الدارفوري
اوقفو الابادة الجماعية في اصقاع الهامش السوداني
———————-
تقرير : احمد ويتشي – صحيفة صوت دارفور 




اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.