(بهنس) .. أجمل غريق في العالم


(بهنس) .. أجمل غريق في العالم

في مثل هذا اليوم 12 ديسمبر من العام الماضي .. فُقد الفنان الشامل متعدد المواهب .. العبقري .. والموسيقي .. والتشكيلي والشاعر .. والفنان محمد حسين بهنس .. ثم نعاه ناعي القاهرة للعالم صبيحة 17 ديسمبر 2013 بعد موجة برد صاعقة أوقفت قلبه المليئ بالحب والعطاء والحياة .. أعيد عليكم في الذكرى الأولى لرحيله ما كتبته بعد وفاته في 19 ديسمبر من العام الماضي.. راجياً منكم ان تترحموا على روحه الطاهرة .. اللهم أغفر لعبدك محمد حسين بهنس ، فقد أتاك بقلب رحيم وروحاً طاهرة ، كان عفيفاً ، رحيمأ سمحاً ، لم يقتل أو يسرق أو يظلم أويغتاب أحداً ، فاغفر له يا الله وتغمده بعطفك ورحمتك ، وأسكنه فسيح جناتك مع الصديقين والأنبياء والشهداء ، وحسن أولئك رفيقاً . آمين .
**

(بهنس) .. أجمل غريق في العالم

19ديسمبر 2013
مدخل :
( يا رب أنت أعطيتهم مكانا جميلا / فخانوا المكان وباعوا الجمالا / رب صححتهم في المرايا / فشافوا وجوها وليس الكمالا / رب أكرمتهم في الطبيعة / نثرا شجيرا عقدت الجبالا / ليس لي ظل نفسي .. هو الصفر صفر هنا عن يميني .. وصفراً شمالا…) .
(محمد حسين بهنس – من قبل أن ينطق الطير : مارس 2006م).
في قصة الكاتب الكولومبي العالمي غابريال غارسيا ماركيز( أجمل غريق في العالم) أتت المياه بجثة رجل غريق إلى شاطئ القرية، جاء الرجال وحملوا جثمان الغريق إلى أول بيتٍ في القرية وعندما وضعوا الجثةَ على الأرضِ وجدوا أنها أطول من قامة كل الرجال . قال بعض من حمل الجثمان بعد ذلك أنهم أحسّوا وكأنهم يحملون جثةَ حصان ، كان أثقل وزناً من كل الموتى الذين عرفوهم قبل ذلك . تساءل أحد الرجال عمّا لو كان ذلك بسبب أن بعض الغرقى تطول قاماتُهم بعد الموت؟.
بعض نساء القرية تخلين عن وقارهن أمام جسدِ الغريق الجميل الهائل ، أخذت كل واحدة منهن تقارنه بزوجها ، كانت تلك فرصة للشكوى والقول إن أزواجهن من أكبر المساكين . كان جثمان الغريب ممدداً هناك لا يسمع ولا يهتم بهذا الخيال الواسع الذي أصاب نساء ورجال القرية فجأة ، إذ لم يفكروا أبداً في تاريخ هذا الغريق : كيف عاش ؟ ولماذا مات؟ فقط قرروا أنهم أهله ، تقاسم سكان القرية دور الأقارب ، كل منهم اختار علاقة قربى بالغريق ، حيث أعلن كبارهم أنهم أعمامه بينما اختارت بعض النساء ما تيسر لهن من القرابات، عماته، أخواته وخالاته، أما الشباب فقالوا أنهم أخوته ، فأصبح للغريق الغريب أقارب فجأة !
ولكن وبينما كان الناس يتنافسون في نقل الجثمان فوق أكتافهم عبر المنحدر العسير المؤدي إلى الجرف لاحظ سكان القرية ضيق شوارعهم وجفاف أرضهم ودناءة أفكارهم وخراب حياتهم مقارنة بجمال هذا الغريق.
(1)
في صبيحة الثلاثاء 17 ديسمبر الجاري، نعى ناعي القاهرة الفنان الشفيف متعدد المواهب محمد حسين بهنس ، حيث اختارته موجة البرد الصاعقة التي ضربت مصر . إمتلأت كل المواقع الالكترونية بالمرثيات ، ذُرفت الدموع ، وسكب الرجال والنساء آخر مخزون دموعهم في السرادق الاسفيرية التي نصبوها لتقبل العزاء في الراحل ، تصفحت كل تلك المآتم الالكترونية فصعقني العدد المهول من معارفه وأصدقائه . في مأتم أسفيري نُصب على موقع سوداني شهير عددت أكثر من (50) ناعياً من مختلف بقاع الأرض عرفوا أنفسهم بأنهم أصدقاء مقربين من الفقيد الراحل ! تساءلت أين كان هؤلاء القوم ؟ كيف يموت بالعزلة والجوع والبرد من له كل هذا الكم من الأصدقاء ؟ فهالتني المقاربة ، بأن هذ العدد الكبير من أصدقاء (بهنس) اللذين ظهروا فجأة ، يشبهون أقارب غريق ماركيز.
(2)
أزعم أنني أعرف الراحل (بهنس) حق المعرفة – رحمه الله رحمة واسعة ووسع مرقده – وأعرف أنه لم يمت صبيحة 17 ديسمبر كما أخبرنا الناعي ، ولا حتى قبل أسبوع من ذلك – فترة مكوثه بمشرحة (زينهم) . لقد كان يمشي في طريق الموت منذ عامين ، ويشهد على ذلك كل من زار القاهرة من المثقفين والكتاب والفنانين ، الذين لا بد أن بعضهم قد رأى ذلك الشاب بشعره (الممشط) على طريقة (الراستا)، ذلك الشاب الذي رغم المحن والمرض كانت تشع منه علامات الذكاء والنبوغ ظاهرة على وجهه ، لا بد أنهم شاهدوه وهو يحمل حقيبته الباهتة على ظهره ، يتحدث إلى نفسه في غدوه ورواحه ، لم يكن قصياً ولا بعيدا عنهم ، كان يتحرك داخل دوائرهم ، بين ميدان التحرير وشارع محمد محمود مروراً بباب اللوق وحتى ميدان ابراهيم باشا بالعتبة .. ووصولاً إلى شارع طلعت حرب حيث المنطقة التي يرتادها زوار القاهرة من السودانيين : (مكتبتا مدبولي والشروق ، ومقهى البستان الشهير) . لم تكن هذه المنطقة مضماراً لحركته اليومية فحسب ، بل كانت (غرفة نومة ومعيشته)، عاش بين أهل بلده حتى وهو في أشد لحظات مرضه وهذيانه ، فلم يكن يطيق العيش بعيداً عنهم .
(3)
ظل بهنس كل تلك الفترة يموت ببطء أمام جموع السودانيين الغفيرة التي لم تحرك ساكناً ، بل ان أحدهم وأنا شاهد على ذلك كان يهرب من مجرد السلام عليه تأففاً وتكبراً ، هذا (الأحدهم) وجدته محشوراً في زمرة أصدقاء الراحل ينوح عليه ويتلقى فيه العزاء في أحد ( المآتم الهوائية) المنتشرة ، وكان وبلا أدنى خجل يكتب عن علاقته بالفقيد الراحل ، معدداً مناقبه مبدياً مشاعر انسانية كذوبة ، ويا للهول..
يا للهول ، لأن قلب بهنس لم يتوقف بفعل موجة البرد اللعينة تلك ، لقد تعرض قبلها لموجات من الحر والبرد والجوع والمرض إذ ظل طوال عامين يمشي هائماً ، مكباً على وجهه بين أزقة وحواري القاهرة . لم يكن رحمة الله عليه وهو في أشد لحظات مرضه يتسول الطعام ، كان يمر على تجمعات السودانيين دون أن يمد يده إلى طعامهم أو يرسل نظره إليه ، كان شفيفاً عفيفاً طاهراً ، كان يسجد إلى الله تعالى بعد كل جملة ينطقها ، لم يكن بحاجة إلى مال أو تذكرة سفر كما ألمح البعض ، كان في أمس الحاجة إلى من يأخذه إلى مستشفى الأمراض النفسية ، كان في حاجة إلى الأصدقاء أيام محنته ، إلى من يحس بآلامه وأحزانه ، كان بحاجة إلى من يحبه بذات قدر الحب الذي عاش به ومن أجله ، بل ونظمه أغنيات على شفاه الآخرين ، كان في في حاجه للحب وإهتمام الأصدقاء الذين برزوا ( فجأة) في مآتم الهواء الكذوبة ، هؤلاء الذين لم يجد حين حاجته تلك إلا قلة منهم ، وبهنس الذي لم تقتله موجة البرد وانما قتلته الضمائر الميتة ، مات بسبب موت الحس الإنساني فينا ، بسبب طغيان المشاعر الكاذبة وصلات القربى الخيالية ، إذاً ليس غريباً أن تعقد كل هذه المآتم الهوائية ، فهي مآتم على قدر علاقاتنا الحقيقية ، مآتم هوائية لعلاقات هوائية تذهب مع أول هبة ريح وفي أول امتحان للعلاقات الانسانية .
(4)
الآن هو في ذمة الغفور الرحيم الذي لا يظلم عنده أحد ، اللهم أغفر لعبدك محمد حسين بهنس ، فقد أتاك بقلب رحيم وروحاً طاهرة ، كان عفيفاً ، رحيمأ سمحاً ، لم يقتل أو يسرق أو يظلم أويغتاب أحداً ، فاغفر له يا الله وتغمده بعطفك ورحمتك ، وأسكنه فسيح جناتك مع الصديقين والأنبياء والشهداء ، وحسن أولئك رفيقاً . آمين .
مات بهنس ، هذه هي الحقيقة ، ولأن مجالس العزاء ليست للوم والتنابذ ، و إنما للعبر، فدعونا نقر أن بهنس أجملنا شكلاً ومضموناً ، وأعذبنا صوتاً وأرفعنا قامة ، فلنعتبر من وفاته كما فعل أهل القرية في رواية ماركيز إذ انتابهم شعور عارم بسبب ذاك الغريق الجميل بأنهم أقزام أقل قامة منه ، عرفوا أن بيوتهم تحتاج إلى أبواب عالية ، وانهم في حاجة إلى أسقف أكثر متانة وقوة لتحمل المصائب ، قرر سكان القرية طلاء منازلهم بألوان زاهية احتراماً لذكرى ذلك الغريق ، قرروا حفر الآبار في الصخور وزرع الأزهار كي يستنشق بحارة السفن القادمة عند الفجر رائحة الزهور، وكي يضطر القبطان إلى النزول من أعلى السفينة و هو يشير ناحية القرية ، متحدثاً بكل لغاتِ العالم : (أنظروا هناك حيث هدوء الريح ينقل شذى الزهور، وحيث ضوء الشمس والحياة).
تعلم سكان تلك القرية معنى الحب ، وهذه هي المسؤولية التي تركها لنا (بهنس)، خاصة وأن بلادنا يتهتك نسيجها الاجتماعي يومياً بفعل السياسات الشيطانية لعصابة حكام الخرطوم ، نحن بحاجة إلى ذلك الترابط الذي سكن قلوب أهل تلك القرية ، بحاجة إلى نثر الحب في ربوعنا : في جبال النوبة ، دارفور ، النيل الأزرق ، الشرق وفي الشمال ، وبحاجة إلى إظهار حبنا الحقيقي لا الهوائي لكافة أهل بلادنا ، محتاجين إلى إشاعة روح التضامن الحقيقية بيننا لنتجاوز ظلمة ليالينا الحالكة ، وهذا ما تركه بهنس فينا لأن أمثاله يشعون في العتمة.
—————–
عبد المنعم سليمان




اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.