عن الدين مرة جديدة


عن الدين مرة جديدة

الدين هو جهد انساني بحت ، هو اجتهاد انساني في الحياة وفقا لقيم يؤمن انها الاصلح والاهدي لحياته ، الدين هو اجتهادات كل انسان لتطبيق ايمانه بقيم وتصورات علي حياته ، وكل اجتهاد هو اختراع انساني ، لا تصح نسبته الي غير صاحبه الفرد ، ويصح نسبة دين الي جماعة تواصي افرادها عليه وتعاقدوا احرارا عليه ، وهو حينها عهد واتفاق مكتوب وموثق او معروف وموثق ، ويمكن لمن هو خارجه الانضمام اليه تماما كما يمكن لمن هو داخله نقضه .
احسب ان الدين يتم تعريفه وتوصيفه زورا بجغرافيتنا ، وهذا واضح من الحوارات هنا وهناك ، فالناس هنا يظنون ويعلنون ان اجتهادات السلف للموائمة بين ايمانهم ب( هدي الكتاب) الذي يؤمنون به ( انه من عند الله ) ، ان اجتهادات السلف هذه هي عينها اوامر الله ، وبالتالي ينسبون دين السلف الي الله ، والمثال الواضح ما ساقه اخ كريم عن الزكاة والمواريث وتمليك الاراضي ، فمهما اجتهد في نسبة تفاصيل هذه الثلاثة الي الله مباشرة فلن يفلح في ذلك بغير اعتماد مناهج الفهم والتدبر والتفسير لكتاب الله وللحديث المنسوب الي رسول الله ، فهو سيجد هديا واضحا بينا للناس ان يسلكوا طريق عدل في ادارة اموالهم تجارة وتراحما ، لكن وصف كيفيات ذلك وتفاصيله ومقاديره منسوبة الي اجتهاد السابقين في ان يدينوا انفسهم بذلك ، بدءا من رسول الله الاسوة الحسنة والنموذج ، ومرورا باصحابه ومن سار علي هديه .
الا انه يجب ان يبقي واضحا جليا كذلك ان دين رسول الله لا يلزم احد من الناس غيره ، ولا ينتفع به امام الله انسان غيره ، وان علي الاخرين الاهتداء والتآسي بمثاله وليس تقليده او تجميد الحياة عند اجتهاداته تأليها وان لم يُسمي كذلك ، وهو حينها تحريف عظيم لمعاني الكلام المنسوب الي الله .
والدين عندما ننسبه الي فرد ما فإنه فعلا لن ينجز حضارة او رخاء للعامة من حوله .
والدين عندما نريد نسبته الي المجتمع والجماعة ، فلابد من تأسيس مفاهيم صالحة لذلك ، اولها حرية الافراد كليا في ان يدين كل منهم نفسه منفردا بما يشاء ،وثانيها حريتهم في الحوار والتفاوض فيما بينهم للتواضع علي ما يدينون به حياتهم الحالية ، واليات عادلة لتنظيم الحوار وترجيح مخرجاته وضبط كيفيات تطبيقها بحيث تكون ابدا تعبيرا عن حرية كل انسان بالمجموع ( المجتمع / الجماعة) وليس قيد عليه او حجرا علي ارادته وفكره باسم ما صنعه هو .
———–
عامر الحاج




اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.