من يحكم السودان؟


من يحكم السودان؟

مداد كثير سُكِب وحديث أكثر تبعثر في الهواء ومماحكات بيزنطية تقول بأن البيضة قبل الدجاجة أم العكس وكأنهم لم يقرأوا كتاب الله. كلها هذه الهرجلات تتحدث عن كيف يحكم السودان وليس من يحكم السودان. هؤلاء ناسين أو متناسين أن كيف تحكم البلاد ليس أكثر أهمية من من يحكم البلد! لا مجال للهدشة هنا فهم يعلمون من سيحكم البلد ولهذا لا يهتمون كيف تحكم! وفي كلا الحالين يصب الأمر في مصلحة المتحكمين في حكم البلد بالصورة التي تبرر لهم أفعالهم وتقنعهم بأقوالهم التي لا تقنع الديك بالطبع.

إذا تخطينا مرحلة الكتاب الأسود خاصة الجانب السياسي فيها، لأن الجانب الاقتصادي مازال كما هو في المربع الاول؛ ناس تنتج وناس تستهلك، فانظر إلى القائمة أدناه .. وأنا ما بفسِّر وانت ما تقصِّر.

1- الفريق بكري حسن صالح – نائب الرئيس جمهورية السودان
2- الفريق أول عبدال الرحيم محمد حسين – وزير الدفاع.
3- الفريق أول محمد عطا – مدير جهاز الأمن والمخابرات
4- الفريق هاشم عثمان الحسين – مدير عام قوات الشرطة.
5- فريق أول هاشم عبد الله محمد – رئيس هيئة الاركان المشتركة.
6- فريق مهندس عماد الدين عدوي- رئيس اركان العمليات المشتركة.
7- البروفيسور إبراهيم غندور – نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني
8- فريق يحى محمد خير – وزير الدولة بالدفاع.
9- الفريق صديق عامر – مدير الاستخبارات العسكرية والأمن.
10- فريق أمن الرشيد فقيري – مدير الأمن الشعبي.
11- عبدالله الجيلي – منسق عام الدفاع الشعبي
12- عبد القادر محمد زين – منسق الخدمة الوطنية.
13- فريق أمن صلاح الطيب – مفوض الدمج و التسريح.
14- الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل – الأمين السياسي حزب المؤتمر الوطني.

لسنا في عهد عمر ولكننا في عهد عمر.. والفرق بين العمرين واضح. فمن يضمن لي حيدة هؤلاء القوم ونتحدث هنا عن الجهوية فقط. أين تقسيم السلطة بين الاقاليم السودانية بالعدل والقسطاط؟ 13 وظيفة أمنية عليا كلها من جهة شبه واحدة وليس لنصف السودان نصيب في واحدة من تلك الوظائف! ألم نقل لكم أن الكيل بمكيالين هو الديدن للقائمين على الأمر فمن ضمن مثل هذه الترويكة المتناسقة جهوياً ماذا يهمه في كيف يحكم السودان؟ لو اجتمع لنا شيرشل كوزير للخارجية وجون كندي كرئيس للجمهورية وكولن باول وزير دفاع لقامت هذه المجموعة بفعل ما تود فعله دون أن تعير إنتباهاً للشخصيات الكبيرة أعلاه.

الحكومة الفعلية هي ال14 أعلاه ومعهم الآتي وصف وظائفهم .. ولو عرفتم من أين جهة أتوا فلربما تعذرون البعض في كثير من حماقاتهم القاتلة ولو أنها لم تقتل ذبابة بل قتلت وطن بحاله وهنا الجريمة مشتركة بين مرتكبها بحماقته والمحرِّض عليها بعنجهيته وسوء تقديره. من أعني هم: محافظ بنك السودان المركزي ونائبه.. مدير البنك الزراعي ونائبه .. مدير عام بنك النيلين ونائبه .. مدير بنك الإدخار ونائبه .. مدير بنك التنمية الصناعية ونائبه .. مدير بنك الأسرة ونائبه .. مدير الصندوق القومي للمعاشات .. مدير الصندوق القومي للضمان الاجتماعي .. مدير صندوق دعم الطلاب .. مدير الموانئ .. أمين عام ديوان الزكاة ونائبه.. أمين عام ديوان الضرائب ونائبه .. مدير مدينة جياد الصناعية … مدير التصنيع الحربي .. مدير اليرموك .. مدير مطبعة العملة.. 

فإذا تحكمت جهة ما أو مجموعة ما في الأمن والاقتصاد فماذا تبقى لبقية السكان ياها "بموية وكملت". لكن المؤلم أن الذين يتحكمون في الاقتصاد أتوا من جهات لا تشارك في الدخل القومي بفرطاقة. والذين يتحكمون في الأمن ليس لهم في استتاب الامن شروي نقير فهنالك ال م.ن. الذين يقومون بال Donkey Works وحبايب شامة ضاربين الترطيبة. بعد دا تقولوا انا جهوي؟ نعم جهوي لكن عنصري كو. (العوج راي والعديل راي).
———————
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan




اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.