امنستي: على قطر منع اقلاع طائرات السلاح الي اسرائيل من القواعد الامريكية على اراضيها


امنستي: على قطر منع اقلاع طائرات السلاح الي اسرائيل من القواعد الامريكية على اراضيها

شفا –  بعثت منظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشيونال) برسالة الى السلطات القطرية تطالبها بمنع إقلاع طائرات أميركية تحمل قنابل «ذكية» للجيش الإسرائيلي في اطار جهود المنظمة الدولية لوقف إطلاق النار في غزة وتأمين منع ارسال السلاح لإسرائيل و«حماس» من اجل وقف القتال بينهما. وأكدت الناطقة باسم المنظمة، نيكول شويري، أمس أن المنظمة وجهت نداء الى مجلس الأمن لمطالبة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بعدم تسليح الطرفين المتنازعين.

وصرحت شويري لـ«الشرق الأوسط» أمس بأنه «من الضروري اتخاذ خطوات عملية وقوية لوقف القتال الذي تروح ضحيته أعداد كبيرة من المدنيين العزل». وأضافت ان المجتمع الدولي وجميع الدول التي تسلح إسرائيل عليها «مسؤولية اخلاقية تجاه المدنيين»، مضيفة ان «الدول التي تزود السلاح أو تسمح باستخدام مطاراتها لتوصيل السلاح لديهم مسؤولية مماثلة للمحاربين». وأشارت شويري الى ان «منظمة العفو الدولية أرسلت رسالة الى السلطات القطرية تستفسر عن سماحها للطائرات على أراضيها بنقل اسلحة الى اسرائيل وطالبناهم بمنع ذلك». وأضافت ان السلطات القطرية لم ترد بعد على الرسالة، معلقة «نأمل ان نحصل على رد من الجهات القطرية وان يتجاوبوا معنا، إلا أن هذه الأمور تأخذ بعض الوقت».

وأكدت شويري ان الدول التي تسلح الطرفين وتسهل حصولهما على الأسلحة «شريكة في قتل المدنيين في حوادث قد تكون جرائم حرب». وشددت على ان «الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية عن هذا الدمار لأنها المزود الرئيسي للجيش الإسرائيلي». وأردفت قائلة «إن اسرائيل لا يطبقان القانون الدولي الذي يلزمها بعدم استهداف المدنيين، وعليها احترام المعاهدات الدولية».

وكانت «الشرق الأوسط» قد كشفت الشهر الماضي عن نقل القنابل الذكية من القاعدة الأميركية في قطر الى اسرائيل لضرب قيادات «حماس ». ونظمت المؤسسة الدولية أمس اعتصاماً في أكثر من 30 مدينة تطالب المجتمع الدولي بالدفاع عن المدنيين في النزاع، كانت من أبرزها تظاهرة امام مقر رئاسة الوزراء البريطانية «10 داونينغ ستريت». وكانت هناك ثلاثة اهداف للاعتصام وهي المطالبة بوقف النار ومطالبة جميع الحكومات بوقف تسليح الطرفين، بالاضافة للتضامن مع ضحايا القصف والناجين منه. وكان شعار المنظمة الذي حمله المعتصمون هو «اوقفوا إطلاق النار… أوقفوا صب الزيت على النار». وقالت شويري ان مثل هذه الاعتصامات والعمل على الصعيد الشعبي «ضرورية للفت انتباه العالم كله لما يجري، كما ان عضوية المنظمة تفوق مليوني شخص، ونأمل ان يؤثر أعضاؤنا على السلطات المعنية للاستجابة الى مطالبنا».
———–
المصدر: شفا نيوز الفلسطينية




اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.