حرية … سلام وعدالة

.

مملكة الكسل.. لِمَ نتخلى عن أهدافنا للعام الجديد بحلول يوم 19 يناير؟


مقدمة للترجمة:

بناء الأهداف الجديدة على رأس كل سنة هو عادة ثابتة للجميع تقريبا، فنحن نميل دائما إلى اعتقاد أننا أشخاص جدد ذوو همم جديدة كل عام، لكن سرعان ما تهدأ هذه الثورة سريعا للأسف، ولا يكاد شهر يناير/كانون الثاني ينتصف حتى نبدأ في فقدان تلك الأهداف وكأنها وريقات شجر تتساقط عن فروعنا، فلِمَ يحدث ذلك؟ وهل يمكن التغلب على الأمر؟ ديفيد فيلدمان الحاصل على دكتوراه في علم النفس يُجيبنا عن هذا التساؤل المهم.

نص الترجمة:

لا تخلو بعض الأعوام من كدر وتنغيص نكون في مواجهتهما مَسلوبي الإرادة متردين إلى الهاوية، كعام 2020 الذي خضنا فيه غمار الحرب مع وباء كورونا. ولأن حياتنا في هذا العام كانت مرتعا للألم، ومضت حينها الأيام لا تحمل بصيصا من الأمل، كنا جميعا نتوق إلى انتهاء العام واستقبال العام التالي مُتشبثين بأمل يتجدد باستمرار. ونظرا إلى أهمية وجود شيء في حياة الإنسان تنعقد حوله آماله ويجعل لحياته قيمة، نجدنا مع كل عام جديد نستحث الخطى نحو أهداف جديدة، مُدَاعبين الأمل من جديد، عازمين بصدق على نبذ الماضي، وآملين في تغيير حقيقي لشخصياتنا وحياتنا.

أظهرتْ دراسة حديثة أُجريتْ على الأميركيين أن ما يقرب من 74% منهم وضعوا أهدافا جديدة مطلع العام الماضي 2021، ولا عجب أن قوائم الأهداف التي تصدرت المراكز العشرة الأولى تمحورتْ حول نِيَّات الناس في الالتزام بمزيد من الأكل الصحي، وقضاء وقت أطول مع الأصدقاء والعائلة، ووقت أقل على وسائل التواصل الاجتماعي، وبالطبع الإقلاع عن التدخين. لكن رغم أن معظم الناس يعتقدون في البداية أنهم سينجحون في بلوغ هذه الأهداف المنشودة، أظهرت الأبحاث شيئا آخر وهو أن معظمنا سرعان ما يتخلى عن أهدافه بحلول يوم 19 يناير/كانون الثاني، وهذا ما أظهره بحث اعتمد في بياناته على تطبيق اللياقة البدنية “سترافا” (Strava)، متتبعا أكثر من 98 مليون هدف متعلّق بأنشطة اللياقة البدنية التي أدخلها المستخدمون بأنفسهم.

غالبا ما يصرف الناس ربيع عمرهم في تكرار الأهداف نفسها عاما تلو الآخر، لأنهم في الأصل لم يتقنوها أبدا ولم يسفر مسعاهم في النهاية عن شيء حقيقي
غالبا ما يصرف الناس ربيع عمرهم في تكرار الأهداف نفسها عاما تلو الآخر، لأنهم في الأصل لم يتقنوها أبدا ولم يسفر مسعاهم في النهاية عن شيء حقيقي (شترستوك)

صحيح أن هذه النتائج قد تُفاجئنا، لكنها لا تُثير الدهشة في نفوس علماء النفس، وعلى رأسهم جوديث بيك، عالمة النفس الأميركية ورئيسة معهد بيك للعلاج السلوكي المعرفي، ومؤلفة عدة كتب منها كتاب بعنوان: “حلول بيك للحمية الغذائية”، وآخر بعنوان: “الحل لتفادي الوقوع في فخ الأنظمة الغذائية”. تعليقا على هذه الأهداف التي لا تتحقق، تقول “بيك” في مقابلتها في أحد البرامج الإذاعية المتعلّقة بالصحة: “غالبا ما يصرف الناس ربيع عمرهم في تكرار الأهداف نفسها عاما تلو الآخر، لأنهم في الأصل لم يتقنوها أبدا ولم يسفر مسعاهم في النهاية عن شيء حقيقي”.

ترى بيك أن تملصنا من فكرة الالتزام أو افتقارنا لقوة الإرادة ليست الأسباب الحقيقية التي تدفع الناس عادة إلى التخلي عن قراراتهم، وإنما السبب الرئيسي وراء ذلك هو وقوعنا فريسة سهلة لطريقة تفكير خاطئة أثناء تخطيطنا لأهداف العام. وفيما يلي سنناقش أربعة مآزق شائعة نتعثر بها دائما وعلينا تجنبها أثناء التخطيط.

أهداف مُرهِقة ننسحق تحت وطأتها

علينا تقسيم خططنا إلى أجزاء أصغر ونحن نشق طريقنا إليها، حتى لا تتشرب أرواحنا بالإحباط بسبب الحجم الهائل لهذه الأهداف.
علينا تقسيم خططنا إلى أجزاء أصغر ونحن نشق طريقنا إليها، حتى لا تتشرب أرواحنا بالإحباط بسبب الحجم الهائل لهذه الأهداف. (شترستوك)

انتظارنا طويلا لانتهاء العام واستقبال عام جديد بإرادة متوثبة وأهداف جديدة قد يجعلنا غالبا نقع فريسة لحماس طاغٍ يتولانا بغتة، ويهيّج في النفوس ثورة جامحة لتحقيق أهداف عالية جدا. والمشكلة هنا أننا عندما نحمّل أنفسنا ما لا طاقة لنا به لبلوغ أهداف غير واقعية لا تربطها بطبيعتنا الحقيقية إلا أوهى الصلات، فإن دوافعنا الداخلية لا تصمد طويلا. ورغم أن الأبحاث تُظهر أن أشد الأهداف تحفيزا هي تلك التي تبدو عسيرة في بلوغها، فإننا مع ذلك يجب ألا نغفل عن حقيقة أن هذه الأهداف لا بد أن تكون قابلة للتحقيق في المقام الأول.

وفقا لعالمة النفس بيك، فإن ذلك لا يعني بالطبع التخلي عن الأهداف الكبيرة في حياتنا، لكن قبل الاستسلام لمداعبة الأحلام الكبيرة، علينا فقط تغيير طريقة تفكيرنا إزاءها. ربما تعيش في بلد ما وتريد الانتقال إلى بلد آخر لكنك لا تعرف أي مدينة بالتحديد تريد أن تسكنها. في هذه اللحظة، بدلا من أن تجلس قلِقا لا تعرف السكينة سبيلا إلى نفسك، عليك توجيه تركيزك نحو كيفية تحصيل بعض المعلومات المفيدة عن هذا البلد الذي تريد زيارته أو الانتقال إليه.

قد يبدو الانتقال من بلد إلى آخر -مثل العديد من الأهداف الكبيرة الأخرى- أمرا مُربكا يُثقل كاهلنا. ولتفادي احتمالية أن تتحول هذه الأهداف العسيرة إلى عقبات، علينا تقسيم خططنا إلى أجزاء أصغر ونحن نشق طريقنا إليها، حتى لا تتشرب أرواحنا بالإحباط بسبب الحجم الهائل لهذه الأهداف. بهذه الطريقة تصبح أهدافنا أكثر وضوحا واتساقا، فيسهّل علينا ذلك تبيُّن الخطوة التالية التي تقرّبنا أكثر وأكثر إلى وجهتنا المنشودة.

أشياء خارج سيطرتنا لا نضعها في الحسبان

لا بد أن تضع في حسبانك العقبات التي قد تعترض سبيلك في أي لحظة فتنسج نِقابا من اليأس والقنوط حول إرادتك.
لا بد أن تضع في حسبانك العقبات التي قد تعترض سبيلك في أي لحظة فتنسج نِقابا من اليأس والقنوط حول إرادتك. (شترستوك)

قد تواجهنا أحيانا ظروف خارجة عن نطاق سيطرتنا تُعرقِل سبيلنا نحو أهدافنا. وهذا بالضبط ما شهدناه في الأعوام الثلاثة الماضية منذ بدء انتشار جائحة كورونا التي أثَّرت على خطط العالم كله وازداد الوضع سوءا بزيادة عدد الحالات. ومع قرارات الإغلاق التي اتخذتها البلاد للحد من انتشار الفيروس، تقوضت قدرات الأشخاص على تحقيق أهدافهم. لهذا السبب بالتحديد، من المهم للغاية أن نملك خطة بديلة في حالة تعرضنا لأي ظروف طارئة يمكن أن تُثنينا عما اعتزمناه.

ترى “بيك” أنه أثناء تحديد الأهداف، لا بد أن تضع في حسبانك العقبات التي قد تعترض سبيلك في أي لحظة فتنسج نِقابا من اليأس والقنوط حول إرادتك. قد تُفاجئك هذه العقبات في الأسبوع الأول من العام الجديد وأنت تحاول جاهدا الحفاظ على أهدافك، أو ربما يمر العام دون مواجهة أيٍّ منها، وأحيانا أخرى قد تظهر هذه العقبات في مكان ما في المنتصف. لكن بغض النظر عن هذه الاحتمالات كلها، عليك التخطيط مُسبقا لمواجهة عقبات يمكن أن تعترض سبيلك في أي لحظة. لذا، من المهم أن نسأل أنفسنا عن ماهية هذه العقبات التي من المحتمل أن نواجهها وكيفية حلها.

إذا اشتريت عضوية جديدة في صالة الألعاب الرياضية على سبيل المثال، وخططت لممارسة الرياضة كل يوم، فإنك قد لا تضع في حسبانك بعض الاحتمالات التي قد تعترض سبيلك، كأن يُغلَق المكان مثلا بسبب الوباء أو أي سبب كان، أو أن يتملكك السأم من التمارين، أو أن ترفع الصالة الرياضية تكلفة اشتراكها الشهري بما يتجاوز قدرتك على الدفع، أو أي مُعرقلات أخرى قد تتعثر بأذيالها.

إذا لم تضع في خطتك احتمالية مواجهة مثل هذه العقبات، فيمكنها بسهولة أن تعرقل تقدُّمك. في حين إذا توقعت حدوث مثل هذه الأشياء، وتساءلت عما عسى تتمخض عنه هذه العقبات، فإن ذلك يُسهِّل عليك إعداد خطة بديلة. وفي النهاية، أيما كانت أهدافك، فلا بد أن تتطلع دائما إلى الجانب المشرق من الحكاية وتداعب الأمل دون أن تنسى التخطيط لأسوأ الاحتمالات التي قد تنغِّص صفو حياتك.

إما الكل وإما لا شيء

علينا أن نصرف أنفسنا عن متابعة أهدافنا باعتبارها مهام صارمة لا بد من تحقيقها بحذافيرها، ونفكر بدلا من ذلك في النتائج الإيجابية التي تحققها خطواتنا الصغيرة.
علينا أن نصرف أنفسنا عن متابعة أهدافنا باعتبارها مهام صارمة لا بد من تحقيقها بحذافيرها، ونفكر بدلا من ذلك في النتائج الإيجابية التي تحققها خطواتنا الصغيرة. (شترستوك)

حسنا، لنأتِ الآن إلى المأزق الثالث. من المرجح أن طبيعتنا البشرية تحتم علينا التفكير بطريقة “إما الحصول على كل شيء وإما لا شيء”، بمعنى أننا ننظر بعين ناقدة لا تتلمس مواضع الرضا فيما نحققه. فإن لم ننتهِ من ذلك الماراثون، استصغرنا أنفسنا، وإذا لم نحصل على العلامة الكاملة في الاختبار، فذلك يعني فشلنا الحتمي. ورغم أن العديد من الناس يعتقدون أن مثل هذه الأفكار ستكون مُحَفزة، فإننا في الواقع نُقدِّم أنفسنا لقمة سائغة للإحباط.

المشكلة هنا أننا إذا حصلنا على علامة غير كاملة أو تمكنا من إكمال نصف الماراثون فقط، فسرعان ما نتجرع غصص الألم وننطوي على أنفسنا طويلا، بدلا من السماح لكل ذلك أن يبعث فينا روحا جديدة مفعمة بالفخر لمواصلة العمل. وإحدى المفارقات العجيبة أننا بدلا من أن نمضي قاهرين لنزعات الضعف التي تُومَض في نفوسنا بين الحين والآخر، نختار أن نهاجم أنفسنا ونحاكمها مُحاكمة قاسية نتيجة للهواجس التي تسكننا بأننا “لم نكن جيدين بما فيه الكفاية” لبلوغ أهدافنا، فنتوقف عن المحاولة.

أحد أشهر الأمثلة على هذه المعضلة هي مساعينا المتكررة لترتيب خزانة ملابسنا. غالبا ما تبوء هذه المساعي بالفشل، لذا يحاول معظمنا أن يضع هذه المهمة ضمن قائمة أهدافه التي يأمل تحقيقها، لكن ولسبب ما نفشل مجددا في تحقيق هذا الهدف. ويكمن حل هذه المُعضلة في تغيير طريقة تفكيرنا إزاء ترتيب الملابس، وهذا ما تُشير إليه عالمة النفس بيك.

تشاركنا بيك قصتها عن هذه المُعضلة بقولها: “لسنوات طويلة، ظل قرار الحفاظ على خزانة ملابسي مرتبة وأنيقة ضمن أهدافي كل عام. كنت أهدف إلى ترتيب الخزانة بأكملها مرة واحدة وإبقائها على هذا النحو دائما، لكن ذلك لم يُجدِ نفعا من الناحية العملية. لكن بمجرد أن غيّرت طريقة تفكيري إزاء هذا الهدف الكبير، وقررت تقسيمه إلى أجزاء أصغر، كقضاء 10 دقائق أسبوعيا في الحفاظ على الخزانة مُرتبة، بلغتُ هدفي المنشود، وتُوجتْ هذه الإستراتيجية بالنجاح بعيدا عن نظرية إما الكل وإما لا شيء التي كنت أتبناها دائما مستسلمة لغواية إما الحفاظ على الخزانة مُرتبة تماما طوال الوقت، وإما تركها تنقلب رأسا على عقب”.

للتغلب على نظرية “إما الكل وإما لا شيء”، علينا أن نصرف أنفسنا عن متابعة أهدافنا باعتبارها مهام صارمة لا بد من تحقيقها بحذافيرها، ونفكر بدلا من ذلك في النتائج الإيجابية التي تحققها خطواتنا الصغيرة. فإذا كنت ترغب في إنقاص وزنك على سبيل المثال، فخسارتك لـ50 رطلا هو إنجاز رائع بالطبع، لكن خسارتك لـ20 رطلا ليس بالأمر السيئ على الإطلاق. وبالتالي، إذا ما تشرَّب أغلبنا الدروس المضمّنة من هذه الإستراتيجية، فلن يكون لعواقب إخفاقنا بالضرورة كل هذا الثقل الرازح فوق نفوسنا، وهو أمر من المرجح أن يساهم في أن تمتلئ نفسك بالثقة وتصحّ عزيمتك على السير في الطريق إلى نهايته عبر الاستمرار في المحاولة.

عندما نحيد عن المسار نجلد ذواتنا

بدلا من جلد ذواتنا على أخطاء ارتكبناها، علينا فقط تجاوزها، ومسامحة أنفسنا والعودة لاحتضانها من جديد.
بدلا من جلد ذواتنا على أخطاء ارتكبناها، علينا فقط تجاوزها، ومسامحة أنفسنا والعودة لاحتضانها من جديد. (شترستوك)

أحيانا تقرر تجنب أكل الحلوى، لكن في لحظة عابرة تنهزم إرادتك أمام قطعة من كعكة الشوكولاتة. وبمجرد الانتهاء منها، يقتحمك شعور بأنك أفسدت الأمر برمته، وتبدأ عاصفة من تقريع الذات في اجتياح نفسك، ومع شعورك بالإحباط، سرعان ما تستسلم لالتهام قطعة ثانية وثالثة من الكعكة، ما يضاعف من قنوطك أكثر. بغض النظر عن أن مصارعتك لنفسك مصارعة لا هوادة فيها هو أسلوب غير عادل وقاسٍ للغاية، فإن مثل هذا النقد الذاتي لن يكون الجسر الذي ستعبر من خلاله إلى النجاح كما قد يُخيّل إليك. تُعَدُّ أقصر طريقة لإقناع عقولنا بأنه لا فائدة من المحاولة هي الإذعان لأفكارنا اللاذعة بأننا غير أكفاء أو أغبياء أو نفتقر إلى قوة الإرادة.

تقول بيك: “إذا كنت تقود سيارتك، وبدون قصد منك تجاوزت إشارة المرور، وتلقيت مخالفة على ذلك، فهل ستستمر في تقريع ذاتك وتقرر تجاوز الإشارات طوال اليوم ما دام الخطأ قد وقع منذ البداية، ثم تنوي الالتزام بدءا من الغد؟ عليك أن تدرك أن محاولة إصلاح خطأ واحد بالاستمرار في ارتكاب مجموعة أخرى من الأخطاء ليس بالأمر الصحيح. لذا، لا بد أن تعلم مقدما أنك سترتكب أخطاء بالطبع، وبالتالي عليك أن تتعلم كيف تكون أشد تسامحا إزاء ما ابتُليت به طبيعتنا البشرية من تقريع الذات، وأن تتمكن من البدء سريعا مرة أخرى”.

لحُسن الحظ، تُقدِّم بيك نصيحة بسيطة لكنها قوية حول كيفية ممارسة قدر أكبر من التعاطف الذاتي بقولها: “فكِّر فيما ستقوله لصديق أو شخص عزيز عليك ارتكب الخطأ ذاته الذي ارتكبته للتو، ثم اسأل نفسك: هل ستكون قاسيا مع هذا الشخص؟ ألا يعني ذلك أنك تُثقل كاهلك بمعايير غير واقعية؟”.

على أية حال، لا يوجد في هذه الحياة مَن هو كامل، هذه هي الحقيقة المجردة حتى وإن بدت مُبتذلة بعض الشيء. مهما كانت أهداف العام الجديد، فمن المحتمل أننا سنتعثر ببعض العقبات في مرحلة ما. وبدلا من أن نلوم أنفسنا على ذلك، لا بد أن نفهم أننا بشر معرضون لأن نرتكب أخطاء ويخيب مسعانا في أي لحظة. لذا بدلا من جلد ذواتنا على أخطاء ارتكبناها، علينا فقط تجاوزها، ومسامحة أنفسنا والعودة لاحتضانها من جديد.

في نهاية المطاف، عليك أن تدرك جيدا أن أهدافك الجديدة مع بداية كل عام لا تتعلق بالكمال، وإنما بقدرتك على الالتزام بشيء تهتم به، شيء قد يحسّن حياتك، أو يغمرك بالقليل من السعادة، أو يُحسِّن من الرقعة الصغيرة التي تقطُنها في هذا العالم الفسيح.

—————————————————————————

هذا المقال مترجم عن Psychology Today ولا يعبر بالضرورة عن موقع ميدان.

ترجمة: سمية زاهر.

المصدر : مواقع إلكترونية

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.