حرية … سلام وعدالة

.

وقف إطلاق النار


أصدر رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان الأحد قرارا بتجديد وقف إطلاق النار في كل أنحاء البلاد وفي كافة الجبهات.

ووفقا للمكتب الإعلامي لمجلس السيادة، فإن القرار يأتي “لتهيئة أجواء الاستقرار والأمان في البلاد، واستشرافا لعهد جديد يسوده السلام والطمأنينة والأمن”.

في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2019، أصدر البرهان قرارا بوقف إطلاق النار في جميع أنحاء السودان، ويشمل القرار المناطق الملتهبة خاصة في النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور التي كانت تشهد اضطرابات أمنية.

لا يزال يعاني عدد من أطراف السودان اضطرابات أمنية تشهد مواجهات عسكرية بين الجيش السوداني وفصائل تحمل السلاح، خاصة منطقة جبل مرة بدارفور (غرب) التي ينتشر فيها أفراد من حركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور والرافضة لاتفاقية السلام، وفي منطقة جنوب كردفان التي تسيطر الحركة الشعبية شمال بقيادة عبد العزيز الحلو على أجزاء من أراضيها.

وفي 3 أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، وقعت الخرطوم اتفاقا لإحلال السلام مع حركات مسلحة ضمن تحالف الجبهة الثورية، ولم يشمل الاتفاق حركة جيش تحرير السودان التي تقاتل في دارفور، والحركة الشعبية (قطاع الشمال) التي يقودها عبد العزيز الحلو.

وفي هذا الإطار قالت مريم الصادق المهدي القيادية في قوى الحرية والتغيير المجلس المركزي إن اتفاق جوبا للسلام أصبح مهددا بالزوال، في ظل استمرار ما وصفتها بحالة الانقلاب في البلاد.

جاء ذلك عقب لقاء جمع وفدا من ائتلاف قوى الحرية والتغيير المجلس المركزي مع كاستيلو قرنق مستشار رئيس جنوب السودان.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )