حرية … سلام وعدالة

.

واشنطن لا مساعدات مع العنف!


قالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية، موللي في، إن واشنطن لا تستطيع مساعدة السودان في حالة عدم توقف العنف بشكل كامل ونهائي ،و وجود تحركات للحل النهائي لاستكمال العملية الانتقالية .
وقالت موللي في تصريحات صحفية في اجتماع مجموعة أصدقاء السودان في الرياض الثلاثاء إن العنف يجب أن يتوقف فوراً لأنه يمنع التوصل لأي حل سياسي للأزمة ويجعل الأمر مستحيلاً.
ودعت لدعم جهود الأمم المتحدة لتسهيل الحوار ودعم السودانيين لانجاز العملية الانتقالية بنجاح .
من جانبه أشار رئيس بعثة اليونيتامس فولكر بيرتس الذي شارك في الاجتماع افتراضيا إلى القلق العميق بشأن عنف 17 يناير.
وأكد ضرورة أن أن يتماشى دعم العملية السياسية مع الدعم الفعال لوقف العنف.
من جانبها اقالت قوَى الحريّة والتغيير في رسالة إلى اجتماع اصدقاء السودان أن المشاورات الأوليّة التي أطلقتها بعثة الأمم المتحدة المتكاملة بالسودان تعرّضت لضربة قاصمة بواسطة سُلطة الإنقلاب بعد مذبحة 17 يناير.
وطالبت قوى الحرية والتغييرالإجتماع بدعم مطلب تكوين آليّة دوليّة رفيعة المستوى تكون مقبولة للشعب السوداني ومتوافقة مع تطلعاته لتساعد في إنهاء الوضع الإنقلابي كليًّا وتؤسس إطارًا دستوريًّا جديدًا يحقق مطلب السُلطة المدنيّة الكاملة .
وقالت الرسالة إن مجزرة ١٧ يناير مَثّلت إمتدادًا لجرائم سُلطة الإنقلاب التي سقط على يدها أكثر من ٧٠ شهيدٍ والآف الجرحى، وشدّدت الرسالة على ضرورة حشد السند الدوليّ لشعب السودان الأعزل في سعيه المشروع لإسترداد حريته وكرامته.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )