حرية … سلام وعدالة

.

هيئة النازحين واللاجئين ترفض عرضا من اليوناميد للمشاركة في وثبة البشير


اعلنت هيئة النازحين واللاجئين رفضها التام الدخول فى اى حوار جزئي مع الحكومة ودعم وثيقة الدوحة ، وطالبت الامم المتحدة ممثلة في بعثة اليوناميد بضرورة اجراء حوار شامل ينهئ الازمةالسودانية كلها ، ويعيد الامن والسلام الشامل العادل والتحول الديمقراطي الكامل للبلاد . وقال حسين ابو الشراتي الناطق الرسمي باسم هيئة النازحين واللاجئين عقب اجتماع مع رئيس بعثة اليوناميد محمد بن شمباس مع قيادات معسكر كلمة امس الخميس ، قال ان بن شمباس طلب من النازحين خلال الاجتماع المشاركة فى الحوار الوطني الجارى بالخرطوم بعد ان اكد لهم دعم اليوناميد لوثيقة الدوحة . واوضح ابوالشراتي ان النازحين ردوا على طلب بن شمباس برفض اي حلول جزئية وطالبوا بالحوار الشامل لكافة قضاييا السودان بما يقود للسلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل.

وحول المطالب الاخرى المقدمة من النازحين لرئيس بعثة اليوناميد خلال اجتماع كلمة اكد ابو الشراتي ان النازحين عكسوا لابن شمباس الاوضاع المزرية وغير الانسانية التي يعيشها النازحون في المعسكرات ، هذا الى جانب التهديدات والاعتداءات المستمرة من قبل المليشيات الحكومة على النازحين ، ونقص الغذاء والدواء والماء النقي ، وتلوث البيئة . وقال ان النازحين طالبوا بن شمباس بضرورة ان تسير اليوناميد دوريات لـ(24) ساعة . ونقل ابوالشراتي عن بن شمباس عندما سال عن دخول القوات الحكومية للمعسكرات ، قوله ان بعثة اليوناميد لا تستطيع منع دخول الحكومة للمعسكرات.

ومن جانب بعثة اليوناميد قال محمد بن شمباس رئيس بعثة اليوناميد انه زار معسكر كلمة واستمع لشيوخ المعسكر حول عمليات مداهمة وتفتيش المعسكرات . وقال بن شمبا س للصحفيين امس في نيالا ان زيارته الي جنوب دارفور تأتي في اطار اللقاء مع حكومة جنوب دارفور لاطلائعهم على الاجراءات والتدابير الامنية التى اتخذتها بشان الوضع الامنى بالولاية ، خاصة ظاهر الانفلاتات الامنية التى قال انها ارهقت المواطنين ، هذا الى جانب الاختطافات التي طالت ثلاثة من افراد البعثة . واوضح ان والي جنوب دارفور ادم محمود جار النبى قدم له تنويرا عن الخطط والتدابير التى تمت في شان تعزيز الامن والاستقرار بالولاية.

 

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.