حرية … سلام وعدالة

.

مَن يُمثِّل مَن؟


تدور الآن رحى مفاوضات ماراثونية بين الحكومة متمثلة في المؤتمر الوطني والترلات المنفسة التي يجرها معه. ووفد من الحركة الشعبية ق ش والتي يقودها ياسر عرمان وزمرته من جلابة الحركة دون حق ودون تفويض من أحد إلا بلضيضهم وشديدهم لأن الطشاش في بلد العمي شوف. فقد وجدوا في سكان جبال النوبة العمي أو المطششين ممن يقولون أنهم قيادات وهم لا يصلحون كرعية ناهيك عن قيادات.
من ينتظر حلاّ من هذه الحوارات فهو كمن يحرث في البحر. فياسر عرمان لا مصلحة له في انهاء الحرب وأن يعم السلام جبال النوبة. فهو لا ناقة له في جبال النوبة ولا فسيل. تحرق جبال النوبة أو تغرق شاحنة لا يحرِّك شعرة في ياسر عرمان. الوفد الحكومي المفاوض يمثله موظفي الحكومة  خاصة مواطني جبال النوبة، وعلى الأخص أعضاء الحركة القدامى مثل دانيال كودي ومن معه. ومعهم منسوبي المؤتمر الوطني الذين يعملون وفق برنامج المؤتمر الوطني وسياسته وأجندته ولهذا تجدهم مكتوفي الأيدي ولا يستطيعون الفكاك من برنامج الحكومة، وهؤلاء قد لا يخرجون من عباية الحكومة ليتحدثوا بصراحة عن مشكلة أهلهم.
الوفد الحكومي غير مفوّض بتقديم مقترحات أو تنازلات تتناسب مع السقف الذي ترفعه الحركة بتكتيك غريب كل مرة تلتقي وفد الحكومة. وتنتهز الحركة بقيادة الثعلب المكّار ياسر عرمان وتابعه قُفّة وتقفز من مشكلة لأخرى دون رابط بين المشكلات التي يطرحونها. فمن مشكلة مواطني جبال النوبة يدخلون مشكلة دار فور وهي التي عقدت لها عدة مؤتمرات ولم تصل لحل ولن تصل لحل حتى نهاية هذا القرن.
يقفز ياسر عرمان وتوابعه إلى مشكلة السكة الحديد ولا ينسون مشروع الجزيرة وغيرهما مما لاناقة لنا نحن سكان جبال النوبة المتضررين من الحرب الضروس التي تدور رحاها في جبالنا. وبدأ الحديث مؤخراً عن المؤتمر الدستوري الذي نسمع به منذ أكثر من عقدين من الزمان ولم نصل لخطوة واحدة متقدمة فيه. وهذا يقول ياسر عرمان أن الحكومة تشتري الوقت من الافارقة والامم المتحدة. سؤالنا مِن مَن تشتري أنت الوقت الذي تماحك فيه وأهلنا يموتون بطائرات الحكومة وأهلك في مأمن في دياركم؟؟
الحكومة هي الأخرى متي توقفون ضرب سكان جبال النوبة بالطائرات وتقتلون الأطفال دون مبرر واضح إلا أنكم تطاردون شبحاً اسمه الحركة الشعبية في كراكير الجبال وكهوفها! كل الضربات بالطائرات التي شاهدتها لم أجد من بين القتلى جندي يحمل سلاحاً ولكن أشاهد أطفالاً ونساءً ممزقي الأشلاء وسائلة دماءهم الطاهرة بلا مبررواحد.
أخيراً نوجه حديثنا لأولاد النوبة في المؤتمر الوطني الذين تضرب الحكومة بطائراتها أهلهم في جبال النوبة وهم يجلسون مع من يقتلون أهلهم ويأكلون معهم من إناء واحد ما هذا الذي تفعلون؟ بئس العمل الذين تقومون به وسيأتي يوم تندمون فيه ندامة الكسعي. (العوج راي والعديل راي).
—————–
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.