حرية … سلام وعدالة

.

من هو الجلابي ؟


من الأمور الضرورية لمهام إعادة هيكلة الدولة السودانية تشخيص الطريقة التي ظل ولا زال السودانيون ينظرون بها إلى بعضهم البعض. الملاحظ أن أهلنا في دارفور ظلوا يطلقون مصطلح جلابة على سائر أهلنا في شمال ووسط السودان. هذه  التسمية لم تصدر بالضرورة من فراغ ولم تصب أيضا في الفراغ. خرجت من الواقع الذي كان فيه شيء من الاستغلال وعزلة السودانيين الشعورية عن بعضهم البعض وساهمت فيما بعد في صياغة هذا الواقع الذي وصل بنا إلى أسوأ ما يمكن أن يعيشه شعب تربط بين مكوناته كثير من المصائر والقواسم المشتركة.
 نشأ المصطلح في حقل التجارة والأعمال وليس في مجال السياسة، فأهل الوسط والشمال  يميزون بين نوعين من التجار: الجلابي والسبابي ، الجلابي هو الذي يحضر (ويجلب) السلع  والبضائع من أسواق ومواقع إنتاج بعيدة؛ من الأقاليم الأخرى ولا سيما غرب السودان، أو من خارج الحدود، والسبابي هو الذي يقوم بتسويق هذه السلع والبضائع محليا. هذا هو أصل مصطلح الجلابة لكنه اتخذ عند أهلنا في الغرب الحبيب مناح ومستويات وأبعاد أخرى، فهم هناك يقابلون بين الجلابي والغرابي باعتبار أن الأول يعني القادمين من المركز (الوسط والشمال) والمنتمين إليه وأن الثاني يعني مواطن دارفور (وكردفان) والملاحظ هنا أنهم اعطوا كل منهما توصيفا من منطلق نظرة الآخر له وفي هذا تسليب واستلاب بيّن وواضح إضافة إلى ما فيه من تحريف، فهناك كثير من المتصلين بمواطني غرب السودان من أهل الوسط والشمال لا تنطبق عليهم صفة جلابي بمحمولاتها ودلالاتها آنفة الذكر. وانسراب الطبقة الوسطى المتمثلة في الأطباء والمعلمين وسائر الموظفين والمهنيين  والتي تشكلت بنسب متفاوتة من سائر جهات وأعراق السودان في طول البلاد وعرضها خير دليل على مفارقة التسمية للواقع المتخلق عبر عقود تمتد منذ ما قبل الاستقلال وحتى يوم الناس هذا.  
    إذا حاولنا التعمق أكثر في دلالات مصطلح الجلابي وجوهره نجد ان تجارة الجلب هذه كانت تتطلب فيما تتطلب (لكي تحقق أرباحا عالية) تعتيما وعزلة وانقطاعا في التواصل والمعلومات بين مصادر البضائع (في الغرب ودارفور تحديدا مثلا) وبين المركز حتى يتسنى (للجلابي) الشراء بأقل سعر ممكن والبيع بأكبر سعرممكن. وهنا تكمن الدوافع التلقائية للنخب التي سيطرت على البلاد سياسيا واقتصاديا لإيقاع كل أطرافها في فخاخ العزلة والتهميش والاستغلال. فباسىثناء القلة الطفيلية المنتفعة هنا وهناك من عزلة المواطنين عن بعضهم البعض شعوريا ومفاهيميا و"معلوماتيا" فإن كل الجماهير السودانية ظلت تدفع بسخاء مدقع ثمن حركة الجلب هذه. ذلك الجلب الذي لم يحقق أي تنمية هنا ولا هناك وعرّض بذات الوقت وحدة الدولة السودانية لمخاطر التشظي الماثلة والمتوقعة، لا سيما بعد أن بلغ التهميش والاستغلال ذروته بحقبة الإبادة الجماعية الانقاذية التي نعيش فصولها المأسوية الآن.
   حكى أحد الذين مارسوا تجارة الجلب للذي يكتب هذا أن نشاطه تعرض لخسائر فادحة بعد أن انتظمت البلاد في شبكات اتصالات لأن أي معلومات عن أي تغييرات تطرأ على أسعار السلع في أي مكان تكون في متناول الناس في كل الأماكن الأخرى وبالتالي انعدمت إمكانية الحصول على الأرباح العالية المعتادة. تلك الأرباح التي كان مسوغها الوحيد هو الجهل الذي بددته ثورة الاتصالات. تتضافر هذه الإفادة في دلالتها مع القصة المحكية عن ذلك الجلابي الذي أراد أن يعلم شقيقه الأصغر أصول المهنة فاصطحبه معه في رحلة جلب كميات من الضأن قبيل موسم عيد الأضحى. تقول القصة أن الشقيقين تمكنا من الشراء في حدود 3 أو 4 جنيهات في ذلك الزمن ثم جلبا بضاعتهما للمدينة الكبيرة التي استقبلهما السبابون على مشارفها وشرعوا في مفاوضات الصفقات وكان السعر الافتتاحي الذي اقترحوه للرأس 15 جنيها فما كان من الأخ الأصغر المستجد إلا أن شهق مندهشا من البون الربحي الشاسع الذي يمكن تحقيقه وحتى ينقذ الجلابي المتمرس الموقف صفع شقيقه الأصغر في وجهه وأمره أن يجلس بعيدا قائلا له : مخلوع مالك ؟ الخسارة عيب؟؟.
    الشاهد في ذلك أن الاستغلال الذي يعتمد على الجهل والتعتيم والذي ارتبط بمصطلح جلابة هو حالة سلوكية تعتري الأفراد والنخب المنحدرين من أي جهة وأي ثقافة وقد يستخدم هذا الاستغلال نفس هذا الفهم الجهوي الخاطيء لمصطلح جلابة بغرض الاستثمار في العزلة الشعورية التي تنتج عنه بين المواطنين لتحقيق مزيد من الفوائد للنخب المستغلة. وما يفعله نظام المؤتمر الوطني وأجهزته الأمنية من التكريس الممنهج لدى الهامشيين لفرية أن المأساة الدارفورية الحالية ما هي إلا امتداد لصراع عموم أهل الغرب مع عموم أهل الوسط والشمال خير شاهد على هذا الاستثمار. فبدلا من أن يصطف الضحايا والمدافعين عنهم في كل جهات السودان ضد النظام المجرم وأدواته وأعوانه في كل جهات السودان تنشأ تعقيدات مربكة واصطفافات خاطئة لبعض الضحايا والمدافعين الهامشيين مع بعض أدوات النظام من ذوي قرباهم وجهاتهم ضد عموم الضحايا من أهلهم ومن غيرهم.  ولا يمكن الوصول إلى تفسير منطقي مقنع لهذا الاستمرار الغريب للنظام في ممارسة أطول وأكبر جرائم 
الإبادة الجماعية في التاريخ دون الوقوف عند استثماره الممنهج لهذا الإرباك السلوكي الناشيء عن الفهم الخاطئ لمصطلح الجلابة الاستغلالي وربطه بالجهات وليس بالنخب والأفراد المستغلين أيا كانت جهاتهم وللحديث شجون وبقية
———————
فتحي البحيري

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.