حرية … سلام وعدالة

.

مقتل متظاهر خلال الاحتجاجات في السودان


قالت لجنة أطباء السودان المركزية اليوم الأربعاء إن متظاهراً توفي بعدما أصيب بالرصاص خلال مظاهرات اليوم بمدينة شرق النيل في ولاية الخرطوم.

ورغم ارتفاع درجات الحرارة والغاز المسيل للدموع وصيام رمضان، خرج عشرات الآلاف من المحتجين السودانيين في مسيرات في العاصمة الخرطوم ومدن وبلدات أخرى في جميع أنحاء البلاد اليوم الأربعاء بمناسبة الذكرى الثالثة لسقوط نظام الرئيس السابق عمر البشير والتعبير عن رفضهم لاستيلاء الجيش، الذي أطاح بالبشير، على السلطة في الآونة الأخيرة.

تأتي الاحتجاجات التي تقودها لجان المقاومة في الأحياء خلال الشهر السادس من الحملة ضد إطاحة حكومة المدنيين في 25 أكتوبر (تشرين الأول). ومنذ ذلك الحين لم يعين الجيش رئيساً للحكومة في حين تدهور الاقتصاد وسط تعليق المساعدات الخارجية.

وتحدى المتظاهرون ومعظمهم صائمون أشعة الشمس الشديدة وحرارة وصلت إلى 42 درجة مئوية. وشوهد البعض في أم درمان وهم يرشون أنفسهم بالماء باستخدام خراطيم من المنازل الكائنة على طريق المسيرة.

وقال الطالب الجامعي أحمد عبد الله (23 عاما) وهو يتصبب عرقا تحت أشعة الشمس: «نحن رفاق الشهداء صائمون سنهزم العسكر سوف نسير بلا تعب في طريق الحرية والعدالة».

يقول مسعفون إن ما لا يقل عن 93 شخصاً قتلوا على يد قوات الأمن وأصيب الآلاف في قمع للمحتجين.

ويصادف السادس من أبريل (نيسان) الذكرى السنوية للاحتجاجات الحاشدة ضد البشير في 2019 أمام مقر القيادة العسكرية، وبعدها بدأ المحتجون اعتصاما أسفر عن إطاحة قادة الجيش بالبشير.

وطالب المعتصمون بتسليم الحكم للمدنيين ولكن تم فض الاعتصام في الثالث من يونيو (حزيران) من قبل قوات الأمن التي اتهمت بقتل العشرات. وجرى التوصل لاحقا إلى اتفاق لتقاسم السلطة لكنه انتهى بإطاحة حكومة المدنيين التي وصفها القادة العسكريون بأنه إجراء تصحيحي ضروري.

وذكرت «رويترز» أن الفصائل المتحالفة مع الجيش أعدت اتفاقاً لتعزيز قبضته على السلطة واستبعاد الجماعات والأحزاب المدنية التي كانت تتقاسم السلطة مع الجيش وشاركت في احتجاج اليوم.

وجاء في بيان للخارجية الأميركية أن «الشعب السوداني لم يحقق هدفه بعد»، مضيفا أنه «يجب السماح بالاحتجاجات السلمية دون خوف من العنف».

وفي حين تمت الدعوة إلى الاحتجاج في العاصمة في وقت متأخر من النهار مراعاة لصيام المتظاهرين، انطلقت احتجاجات في وقت سابق من اليوم في المدن والبلدات في جميع أنحاء البلاد وشمل ذلك مناطق الأبيض ونيالا والجنينة غربا وبورتسودان وكسلا والقضارف شرقا ومدني وكوستي وكادقلي جنوبا.

وانتشرت قوات الأمن والجيش في الشوارع الرئيسية وتم إغلاق المنشآت الحكومية الرئيسية في العاصمة وكذلك الجسور المؤدية إلى أم درمان وبحري بحاويات الشحن.

وسار عشرات الآلاف في الخرطوم نحو المطار وواجهوا الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت أثناء توقفهم لتناول الإفطار. واستمروا في المسيرة بعد غروب الشمس وهم يهتفون: «الثورة ثورة الشعب والسلطة سلطة الشعب».

وواجهوا الشرطة والمزيد من الغاز المسيل للدموع عند الأطراف الخارجية للمطار، وأقام المحتجون حواجز في الشارع وهو أحد أكبر شوارع العاصمة.

وفي أم درمان، شوهدت قوات الأمن ومنها الشرطة الاحتياطية المركزية التي فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليها وهي تطارد المحتجين المتوجهين نحو مبنى البرلمان في الشوارع الجانبية. وقال مراسل لـ«رويترز» إنه تم سماع دوي أعيرة نارية مع بدء المحتجين الاستعداد للإفطار.

ودعت لجان المقاومة في الخرطوم وأم درمان المحتجين إلى الانسحاب مع حلول الليل، وأشارت لجان أم درمان إلى تعرض المحتجين لقمع.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.