حرية … سلام وعدالة

.

مسؤول سعودي يكشف عن مبادرة حوثية لوقف إطلاق النار


أكّد مسؤول سعودي رفيع المستوى اليوم السبت أن جماعة الحوثي اليمنية قدّمت مبادرة لوقف إطلاق النار تتضمن هدنة وفتح مطار صنعاء ومرفأ الحديدة، في حين أعلن التحالف العربي استهداف مسيّرات حوثية مفخخة قيد التجهيز.

وقال مسؤول سعودي -فضل عدم ذكر اسمه- إنّ “الحوثيين طرحوا مبادرة عبر وسطاء تتضمن هدنة وفتح المطار (صنعاء) والميناء (الحديدة) ومشاورات يمنية يمنية”.

يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه الجماعة قصف منشآت لشركة “أرامكو” ومرافق بنية تحتية أخرى داخل السعودية.

وأضاف المسؤول أن الحوثيين يواصلون هجماتهم لأنهم “يريدون أن يعلنوا المبادرة كأنهم لا يزالون أقوياء”.

وكان الحوثيون رفضوا في منتصف مارس/آذار الماضي مبادرة طرحها مجلس التعاون الخليجي لتنظيم حوار للقوى المتحاربة في اليمن.

وحول موقف الرياض من المبادرة، قال المسؤول “ننتظر إعلانها رسميا لأنهم (الحوثيون) يغيرون كلامهم باستمرار”.

وأفاد المسؤول بأن الحوثيين “يواصلون استهداف الأعيان المدنية في محاولة لتخفيف ضغط الخسائر في الداخل اليمني خصوصا أنهم تحت الضغط السياسي الخليجي والدولي في مجلس الأمن”.

كما كرّر اتهامات بلاده أنّ “إيران تدفع الحوثيين” إلى استهداف منشآت أرامكو.

وأكّد دبلوماسي مقيم في الرياض أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ قاد جهودا في الفترة الأخيرة للتوصل إلى هدنة في شهر رمضان الذي يبدأ مطلع أبريل/نيسان إلا أنها لم تكلّل بالنجاح.

وتقود سلطنة عُمان الوساطة بين السعودية والحوثيين، حسب المسؤول السعودي ودبلوماسيين.

وجاءت تصريحات المسؤول السعودي غداة تبنّي الحوثيين سلسلة هجمات تسبّب أحدها باندلاع حريق هائل في منشأة نفطية لشركة أرامكو في مدينة جدة غير بعيد عن حلبة تستضيف فعالية سباقات لـ”الفورمولا 1″.

وفي الأسبوع الماضي شنّ الحوثيون هجمات متعددة بطائرات مسيّرة استهدفت محطة توزيع منتجات بترولية في جازان في جنوب المملكة، ومعملا للغاز الطبيعي، ومصفاة نفط في ينبع في الغرب، ومحطة توزيع المنتجات البترولية التابعة لشركة أرامكو في جدة.

 

وقال مسؤول سعودي آخر إن هذه الهجمات “واسعة النطاق وغير مسبوقة”.

وأدّى الهجوم على مرافق “شركة ينبع ساينوبك للتكرير” (ياسرف) في ينبع إلى “انخفاض مستوى إنتاج المصفاة مؤقتا”، على ما أعلنت وزارة الطاقة السعودية الأحد الماضي.

وقال الدبلوماسي إنّ الحوثيين يهاجمون أرامكو بالتحديد لأنها “الأكثر حساسية وإيلاما للسعودية، ولتحقيق أكبر قدر من الخسائر الاقتصادية” للمملكة.

قصف استباقي

من جانبه، أعلن التحالف العربي -اليوم السبت- استهداف مسيّرات مفخخة للحوثيين، قيد التجهيز بميناءين في محافظة الحديدة (غربي اليمن).

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية “‏‎استهدفنا طائرات مسيّرة، قيد التجهيز بميناء الحديدة، وميناء الصليف” في محافظة الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وأضاف التحالف أن الحوثيين استخدموا مواقع ذات حماية خاصة لمهاجمة المنشآت النفطية بالمملكة.

وقال التحالف إن على الحوثيين إخراج الأسلحة من المواقع المحمية وأولها مطار صنعاء الدولي. وأضاف “الحوثيون يسقطون الحماية عن المواقع المحمية باستخدامها عسكريا”، ‎‏‎وشدد على أن “العملية العسكرية مستمرة لتحقيق مبدأ الأمن الجماعي”.

ويشهد اليمن منذ أكثر من 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات عدة بينها العاصمة صنعاء.

المصدر : وكالات

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.