حرية … سلام وعدالة

.

مذكرة عاجلة: الى رئاسة بعثة الاتحاد الاوربي في الخرطوم


ظللنا نتابع بقلق بالغ الانباء عن اغتصاب قوات نظامية ل200 أمرأة في قرية تابت جنوب غرب الفاشر بعد أن دخلت اليها تلك القوات في مطلع الشهر الجاري واستباحتها تماما بحثا عن جندي مفقود يعتقد أنه فقد في المنطقة حسبما اورد راديو دبنقا في تقرير خبري مدعم با فادات ضحايا وشهود……ثم طالعتنا بعثة اليونميد في دارفور بتقرير يفند الخبر قالت أنها استقصته من سكان المنطقة ….ونحن لا نستطيع حتى هذه اللحظة أن نعرف ماذا حدث في قرية تابت …ولنساء تابت ….خاصة أن لهذا النظام القائم سجل ملئ وتاريخ حالك الظلمة في انتهاكات حقوق النساء ….

فقد توالت انتهاكات هذا النظام لحقوق النساء وكرماتهن منذ مجيئه قبل ربع قرن من الآن من خلال قوانينه وتشريعاته وحتى نهجه وفعائله ،وبلغت ذروتها للنساء في مناطق الحروب خاصة نساء دارفور اللائي نلن الحظ الأوفر من هذه الانتهاكات منذ بداية الحرب في عام 2003 ،على الرغم من ان النساء لا يستشرن في قرار قيام الحرب الا أنهن كن دوما أكثر من اكتوى بنارها واحترق بشرارها ……وتعرضت النساء هناك للاغتصابات المنظمة من قبل مليشيات الحكومة وعدد من منتسبي قواتها النظامي حتى وجهت التهم لعدد من قادته بارتكاب جرائم الحرب التي يعد الاغتصاب الجماعي الممنهج من افظعها ..وأن كانت قضية دارفور في ذاك الوقت بعيدة عن عين واذن العالم بغرض التعتيم المتعمد وتكميم الافواه الذي مارسه هذا النظام على وسائل الاعلام ؛فانه في عصر تداول المعلومات بالصور والصوت في سرعة البرق اصبح عصيا اخفاء الجرائم والفظائع في الانتهاكات خاصة جرائم الاغتصاب الجماعي التي ترقى لجرائم الحرب و الجرائم ضد الانسانية ……..

لكل ما تقدم نطالب باعادة التحقيق حول تلك الأنباء المتداولة من لجنة أكثر استقلالية وأشمل في عملها تضم عدد من منظمات المجتمع المدني الوطنية العاملة في رصد الانتهاكات ضد النساء ،كما تضم من المجتمع الدولي وممثلي منظماته وبعثاته الموجودة في السودان ….لتكشف الحقائق كاملة فهل تم فعلا استباحة قرية باكملها من قبل قوات تابعة للجيش ؟وهل تم اغتصاب منظم للنساء ؟وكم تبلغ اعداد هؤلاء النساء ؟ولماذا منعت بعثة يونميد من الدخول بعد تواتر تلك الانباء مباشرة؟ثم سمح لها بعد اكثر من اسبوع ؟وهل تم فعليا ارغام اهالي القرية ونسائها وتخويفهم من عدم البوح بما تعرضت له النساء ؟وهل هناك عدد كبير من البنات الصغيرات القاصرات كن ضمن المغتصبات؟

وهذا التحقيق تكمن اهميته في الا يفلت مغتصب أو أي منتهك من العدالة ويتمتع بحماية مهما كان وضعه ووصفه ..وأن لا نسمح بأن تكون النساء واجسادهن هن المعبر لارتكاب الفظائع من الانتهاكات باهاناتهن وقهرهن عبر التعنيف الجسدي المتمثل في الاغتصاب أو الاذلال الجسدي ….

أننا لا يمكن أن نلتزم الصمت وامهاتنا وأخواتنا وبناتنا في دارفور يتعرضن يوميا للاغتصاب والذل والقهر بسبب الحرب اللعينة ….

أننا نأمل أن يعم السلام انحاء دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وكل شبر من هذا السودان الغظيم باعجل ما يمكن حتى تنعم النساء والأطفال والمواطن في تلك المناطق وفي كل بقعة من بقاعه بما يستحقه من كرامةوعزة وحياة آمنة موفورة الحقوق الانسانية والمواطنية …..

دامت المرأة السودانية حرة كريمة

دام الشعب السوداني عصيا على الذل والقهر

مبادرة لا لقهر النساء

الاتحاد النسائي السوداني

لجنة التضامن مع المعتقلين

شباب قوى الاجماع الوطني

تجمع روابط طلاب دارفور

حركة التغيير الآن

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.