حرية … سلام وعدالة

.

مدينتي أبو جبيهة الحُبّاك


عن مدينتها ومسقط رأسها قالت تلك الزوجة الأبوجبيهاوية عندما أراد زوجها الإنتقال من أبو جبيهة، قالت: (أبو جبيهة الحُبّاك .. مسواك الأراك .. جنّة من هني .. وجنّة من هناك.. كان ما داير تقعد في أبو جبيهة .. طلقني وشيل جناك). ضحّت الجميلة أو على استعداد للتنازل عن طفلها مقابل الاستقرار والسكن الدائم في أبو جبيهة. وقد قال شاعر العرب: (وما حب الديار شغفن قلبي ولكن حب من سكن الديار). فالدار ليست مسكن ومأكل ومشرب ولكن رباط عاطفي بين الشخص والمكان وبما يحوي ومن يحوي من جماد او شجر او انسان. هذه العوامل هي التي تحدد بقاء الانسان في مكان ما لمدة زمنية قد تطول وقد تقصر.
أبو جبيهة مدينة منتجة وعندما نقول أبو جبيهة نعني المدينة وريفها الممتد تداخلاً من محلية رشاد في تاندك وتجملا وحتى نهاية المحلية جنوبا وشرقاً. لا نلقي الحديث تمجيداً لبلدتنا وتكبيراً لكومها بالباطل فنحن نعلم أن (تِلصِّق الطين في الرِّجلين ما ببقى نعلات) وأهلي يقولون: (تِكِبِّر الصلب بالجناقو ما ببقى). فإن كان هنالك مكابر أو مدع أننا لا نقول الحق فليرفض قولنا ولكن ندعوه لمراجعة سجلات الدخل السنوي لمحلية أبو جبيهة في أضابير مديرية كردفان وإقليم كردفان ومحافظة جنوب كردفان وأخيراً ولاية جنوب كردفان وسيجد صدق قولنا.
تتنوّع مصادر الدخل في المنطقة فمن إنتاج المحاصيل الزراعية المعروفة كالسمسم والفول السوداني والذرة الرفيعة والصفراء والدخن. وتعتبر المنطقة من أكثر المناطق إنتاجاً للصمغ بعد منطقة النهود في غرب كردفان. وتعتبر المدينة سوقاً رئيساً للماشية والجمال والأغنام بأنواعها. أما في مجال التعدين فهنالك أعداد مهولة من البشر تعمل في المناجم الممتدة من جنوب المدينة وحتى محلية الليري في الجبال الشرقية. ولا نذيع سرّاً إذا قلنا أن المنطقة غنية بمعادن النحاس والزنك والرصاص ولا ننسى اليورانيوم الذي يعرف مكانه أي مواطن بالمنطقة لشهرته. وعن الفواكه فمنقة أبو جبيهة هي الأشهر في السودان والخليج.
فمنطقة بهذا التوصيف مع التحفظ ليس بها من الخدمات ما يُذكر. فلا ماء ولا كهرباء ولا طريق يربطها بأي منطقة في السودان. نسمع بما يسمى بالطريق الدائري منذ ستينيات القرن الماضي ولكن لا نرى طحناً. الماء على بعد أمتار من سطح الأرض ولكن ليس هنالك من يسعى لحفر بئر وتوصيل مواسير المياه لسكان المدينة. أما الكهرباء فهي ترف نعيشه بين السابعة مساء والحادية عشر –كان الله طلق. 
أما الحديث عن التعليم فلا يرى القائمون على الامر أي ضرورة له وكذلك العلاج إيماناً منهم ومنا أن الإنسان لن يموت قبل يومه ولن تسعفه مستشفى سانت ميري في لندن لو جاء الأجل ولهذا نرى ألا ضرورة لقيام خدمات طبية لخدمة مواطن المنطقة هكذا يرى المسؤولون سامحهم الله. 
فهل مطالبتي بطريق يربط أبو جبيهة بالحضر ومواسير ماء لنشرب ماءً قراحاً وكهرباء صناعية لنعمل على تصنيع تحويلي بسيط ومقاعد ليجلس عليها طلابنا وحبوب اسبرين لمرضانا هل تعتبر مطالبتي هذه شطحة من شحطات المنسيين من المواطنين؟ كان كِي معليش يا جماعة الحكومة أنا (غلتان). وسامحوني كما قال المغني: سامحني غلطان بعتذر. (العوج راي والعديل راي).
——————
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.