حرية … سلام وعدالة

.

ليس حقداً ولكن أين الحقيقة؟


الكل يتكلم عن تقسيم السلطة والثروة. ونحن نؤمن أن السلطة عند رب العالمين يعطيها لمن يشاء ويمنعها عمن يشاء. فقد قال تعالى: (تؤت الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء) صدق الله العظيم. والمال بيد العلي القدير. فقد ورد في القرآن الكريم: (وفي السماء رزقكم وما توعدون). صدق الله العظيم. ولكن هنالك من يتغوّل على حقوق غيره سواء في السلطة أو المال. ويأخذ ما ليس له عنوة واقتداراً في حالة السلطة وربما تدليس وخداع وغش في حالة المال.
هذه الرمية بمناسبة حديث الرئيس عمر البشير عن مواطني الجزيرة عندما ذكر أنهم كانوا يقولون أن العمارات التي في الخرطوم قد بنيت بقطنهم! ما هو الغريب أن يقول مواطن الجزيرة ذلك؟ يكدح كل شهور السنة ويجد منزله عبارة عن غرفتي جالوص أو ربما طوب أحمر لمن استطاع إليه سبيلا! وعندما يصل الخرطوم لقضاء أمر يهمه يجد منازل سكان العمارات آنذاك ومناطق أخرى الآن كلها من عدة طوابق! أليس من حقه أن يسأل: من أين يأتي سكان الخرطوم بالمال اللازم لبناء تلك العمارات؟ 
أحد أقربائي من المنتجين الكبار للصمغ العربي. زار الخرطوم ذات عام واندهش الرجل عندما شاهد العمارات الشاهقة والبنيان المرصوص. قصدت أن آخذه لمنزل أحد الذين يعملون في تجارة وتصدير الصمغ العربي وكان منزلاً فخماً ومن عدة طوابق. زادت دهشة الرجل عندما علم أن صاحب المنزل من العاملين في نفس مجاله. هو في الإنتاج والآخر في التصنيع والتجارة. سألني باستغراب: كيف تكون هذه المعادلة؛ كيف يصير ذلك أنا منتج وهو مصدِّر والفرق بيننا كفرق الليل من النهار؟ أليس من حق قريبي الذي يشقى 90 يوماً في الخلاء يطق الاشجار ويطلع في النهاية صفر اليدين أن يستفسر أو يندهش لهذه المفارقة؟
ودونكم منتجي الذرة والسمسم في كل من القضارف والدمازين والدالي والمزموم! أين يذهب إنتاجهم ومن هو المستفيد الأول والأوحد من جهدهم وعرقهم. وهل ننسى منتجي الضان الحمري المشهور أو السواكني كما يسميه السعوديون؟ وأين هم منتجي الماشية من مُصدِّري الماشية؟ لماذا هذا الفارق الكبير بين شريحتين تعملان في نفس المضمار إحداهما مستفيدة حتى النهاية والأخرى تشقى ليسعد الطرف الآخر؟ أليس في هذا ظلم؟ إنه الظلم بعينه. فما لم تستعدل هذه المعادلة وتصحح مكوناتها وإحداثياتها فقد يأتي اليوم الذي لا يجد فيه الجماعة (الكاتلين الجدادة وخامين البيض) لا جدادة يقتلونها ولا بيض يخمون.
تحسين وضع المنتج باختلاف مشاربه وتوسيع مواعين الاقتصاد لتشمل بخيرها المنتج لانه لحمة وسداة العملية الانتاجية الاقتصادية فلن ينصلح حالنا المالي وسيهرب الكثيرون من الريف إلى المدينة وسيصبح السودان مدن بلا قرى ولا أرياف وعندها سيهلك الزرع والضرع ولن يجد الحالبون بقرة حلوب يحلبونها. (العوج راي والعديل راي).
———————–
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.