حرية … سلام وعدالة

.

لن تسقط الإنقاذ !!


العنوان سيغيظ معظم القراء إن لم يكن كلهم. الطيبون سيقولون تف من خشمك. والخبيثون سيقولون الزول دا كلامه صاح ولكن غير مقبول لعوامل نفسية. أما الحاقدون الحالمون في نفس الوقت فسيقولون في الكاتب ما لم يقله الطيب مصطفى في باقان وعرمان. منهم من يفتي أن الكاتب تبع المؤتمر الوطني ويحاول تخذيل الناس وهلم جرا. وهؤلاء لا يعرفون من هم الذين مع المؤتمر الوطني ومن هم الذين ضده. ولهذا سنترك الحكم للقارئ النزيه ليستفتي قلبه ويقرر صواب حديثنا من عدمه.

لي صديق ضابط عظيم قبل الانقاذ تم الاستغناء عن خدماته صباح السبت اول يوليو. قابلته وكفّرت  له وقلت له خلاص لكّت كما يقول البقارة. قال لي ستسقط الحكومة خلال 3 أشهر. قلت له سأصبر معك ونرى. لكن مرت الان 25 عاماً ولم يحدث شئ مما كان ومازال كثيرون يتوقعونه من سقوط الإنقاذ. بعد عام من قيام الانقاذ قابلت في لندن طبيب معارض للنظام وتحاورنا في موضوع الانقاذ وسقوطها. قال لي ستسقط خلال وقت قريب لن يتعدى 3 سنوات. قلت له لو استمرت الانقاذ 3 سنوات فستصل 20 سنة حسوما. فالإنقاذ ليس لديها مقومات بقاء للغد ولكن ليست هنالك مسببات لزوالها بعد 10 سنوات. ولم نتفق. قابلت الرجل العام الماضي وذكرته بحوارنا ذاك. وقلت له حسب معرفتي المتواضعة فالإنقاذ تبقى لها ربع قرن آخر. ولكن ما زلت عند قولي ليس للإنقاذ مقومات البقاء في الحكم للغد. وبنفس القدر ليس هنالك مسببات لزوالها خلال السنوات العشر القادمة. ولكن إن توفرت مسببات الزوال وهي كثيرة فلن تمكث الانقاذ يوماً ضد إرادة الشعب. ولكن أين إرادة الشعب؟

راعي الضان هو قائد القطيع وبدونه لن ترجع الأغنام لمكانها ولن تذهب للشرب أو المرعى إلا بطريقة فوضوية خسارتها أكثر من ربحها. يعتبرهذا الراعي الذي يضحك عليه الكثيرون هو أهم ترس في قطيع الأغنام. فهل ترون ترساً قوياً كبيراً أكثر وضوحاً من غيره يمكنه قيادة الشعب الرافض للإنقاذ ليهزمها؟ دلوني عليه وسوف تنقلب الانقاذ خلال 24 ساعة كما قال الترابي عن حل مشكلة دار فور. عرفت الانقاذ مفاصل الانتفاضة التي ستهزم الحكومة وتسقطها. قامت بفكفكتها مسماراً مسماراً وضربتها تحت الحزام وخبطتها الخبطة الكبرى في الرأس فأنهارت المقاومة وذهبت لغير رجعة.

مفاصل الانتفاضة والثورة هي النقابات: نقابة الاطباء .. نقابة المعلمين .. نقابة المهندسين .. نقابة المحامين .. نقابة الصيادلة.. نقابة البنوك وشركات التأمين .. نقابة العمال .. نقابة الزراعيين .. نقابة البياطرة.. نقابة عمال الكهرباء .. نقابة عمال الماء .. نقابة السائقين .. هل تعرفون نقابة واحدة لا تسبح بحمد المؤتمر الوطني بكرة واصيلا؟ هل هنالك واحدة منها ضد المؤتمر الوطني وتوجهاته وسياسته؟ هل تتوقعون نقابة واحدة من هذه النقابات تقود مظاهرة او  مسيرة ضد المؤتمر الوطني لقلب نظام حكمه؟ الاجابات لا ثم لا ثم لا. إذن طالما لا توجد قيادات نقابية ضد الحكومة لتحرك عضويتها ضد النظام فلن تخرج مظاهرات أو مسيرات منظمة ضد الحكم. هذا موقف سالب. 

الأحزاب وهناك أعني حزب الامة والحزب الاتحادي الديمقراطي الحزب الشيوعي حزب المؤتمر حزب البعث.. هل لهذه الأحزاب مجتمعة أو فرادى عضوية داخل النقابات المذكورة يمكن الاعتماد عليها وجعلها نواة لشرارة الثورة ضد الحكم؟ قد يكون هنالك متعاطفون مع تلك الآحزاب ولكن مؤيدون بالصورة التي تجعلهم يتكبدون المخاطر ويحاولون إختراق العمال أو المهنيين لتكوين جسم قوي مضاد للحكم لا يوجد من يفعل ذلك. سألت صيدلي ضد النظام عن هل من الممكن الحصول على 10 صيادلة في كل من الخرطوم وام درمان وبحري نجعل منهم نواة لنقابة سرية حرة لتعمل على تحريض العضوية الغير مرتبطة بالمؤتمر الوطني لهدم النظام؟ قال لي حضرة الدكتور لا يمكنك الحصول عليهم فالجميع يخاف على نفسه. وعليه قس.

لا تخرِجوا المساكين ناس قريعتي راحت في مظاهرات بلا قيادات فعلية حتى لا يموتوا سمبلة كما حدث من قبل في سبتمبر 2013 وتظل الانقاذ في مكانها وكأن شيئاً لمن يكن. فإن ظهرت قيادات مؤهلة لقيادة الجماهير الشعبية وتحمل برنامجاً واضحاً لاسقاط الإنقاذ هنا يمكن إخراج الشعب ولله الحكم. (العوج راي والعديل راي).
——————
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.