حرية … سلام وعدالة

.

لكن دارفور لا بواكي لها !


انا في غاية الحزن والألم .. كنت أود الكتابة عن عنتريات كبير العسس (محمد عطا) ، ولكن .. وآه من كلمة لكن هذه .. فوجئت كغيري بالقرار الذي أصدرته صباح اليوم مدعية المحكمة الجنائية الدولية السيدة / فاتو بنسودا. 
ها قد إكتملت خيوط المخطط.. وها قد بانت المؤامرة الدولية في بلادنا على حقيقتها . حيث أوردت وكالة اسوشيتد برس (AP) هذا الصباح ، ان : المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية (فاتو بنسودا) أصدرت قراراً يوم أمس بـ (حفظ) قضية جرائم الحرب التي أرتكبت في دارفور والمتهم فيها المجرم عمر البشير ومن معه .. وأضافت انها أصدرت القرار لـ ( عدم تحرك مجلس الأمن وضغطه من أجل إعتقال المتهمين للمثول أمام المحكمة)!!
أكره ما أكره في هذه الحياة النفاق .. وخاصة إذا لبس هذا النفاق قناعاً أممياً كمجلس الأمن .. والذي يلبس دائماً أمام قضايا بلادنا قناعاً يشبه قناع (الهيلوين) المُرعب الذي يضعه بعض الناس على وجوههم في إحتفالات عيد القديسيين .. وقد إختار مجلس الأمن هذه المرة ان يلبس قناعاً كاريكتورياً افريقياً إمعاناً منه في السخرية منا ومد لسانه علينا .. ولم يكتف المجلس في خداعنا بالقناع الأفريقي بل أطلق عليه إسم (فاتو بنسودا) ووضعه على أعلى منصة .. وكتب عليها : هنا المحكمة الجنائية الدولية !
مجلس الأمن يمارس تجاه بلادنا خدع وحيل تشابه تلك الخدعة القديمة والكريهة التي كانت تُمارس أيام الجاهلية الأولى والتي كانت تُعرف بـ (سوداء العروس) .. حيث كانت العرب تأتي بجارية سوادء لتجلس بجانب العروس حتى تظهر محاسن العروس البيضاء للناظرين !..
وعروسنا السوداء بنسودا قلت في تبريرها للقرار : انه ( في ظل عدم تحرك مجلس الأمن بشأن ما يحدث في دارفور لم يعد أمامي خيار سوى وقف التحقيق وتحويل الموارد إلى قضايا ملحة)!.
هذا التبرير يذكرنا بقصة قديمة لـ (جحا) الذى زعم مرة أنه قام بعد النجوم فى السماء ووجد عددها (2) مليون وخمسمائة ألف نجمة .. فلما إحتج البعض على قوله .. رد عليهم قائلاً : (من لا يصدق ما أقول عليه أن يعد النجوم بنفسه).
ونحن كذلك فشلنا في التخلص من مجرم الحرب وإنتظرنا عدالة جحا الأمريكي .. وهاهو يقول لنا الآن وبصريح العبارة : (ان هناك قضايا ملحة أخرى ومن يستعجل عليه أن يقوم بالقبض عليه بنفسه) .
المحكمة مشغولة في قضايا أخرى ! ودارفور لا بواكي لها ! 
فهيا إلى النضال .. هيا إلى القتال .
——————–
عبد المنعم سليمان 

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.