حرية … سلام وعدالة

.

كوريا الجنوبية: بيونغ يانغ أطلقت صاروخا باليستيا عابرا للقارات


أعلن الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن أن المقذوف الذي أطلقته كوريا الشمالية في وقت سابق الخميس هو صاروخ باليستي عابر للقارات، مما يشكّل أول استخدام من قبل بيونغ يانغ لسلاح على هذا القدر من القوة منذ 2017.

واعتبر مون أن هذا الأمر انتهك وقفا اختياريا كان مفروضا على إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، وندد بشدة بأحدث اختبار صاروخي تجريه بيونغ يانغ.

ورأى أن إطلاق الصاروخ “يشكّل تهديدا خطيرا لشبه الجزيرة الكورية والمنطقة والمجتمع الدولي”، ويعدّ أيضا “خرقا فاضحا” لقرارات مجلس الأمن الدولي.

ويأتي الإطلاق ضمن سلسلة من أكثر من 10 اختبارات قامت بها كوريا الشمالية منذ مطلع العام، وتنهي عمليا التزامها الذاتي بوقف تجارب الصواريخ الباليستية البعيدة المدى.

وفي وقت سابق اليوم، قال جيشا كوريا الجنوبية واليابان إن كوريا الشمالية أطلقت ما قد يكون صاروخا باليستيا طويل المدى قبالة ساحلها الشرقي.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن هيئة الأركان المشتركة في البلاد قولها إنها رصدت إطلاق “مقذوف غير محدد” من كوريا الشمالية يعتقد أنه صاروخ بعيد المدى وربما صاروخ باليستي عابر للقارات أطلق على مسار “مرتفع”.

North Korean leader Kim Jong Un speaks at the Workers' Party congress in Pyongyang
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (رويترز)

التزام وخطوات

والتزمت بيونغ يانغ بوقف ذاتي لاختبار الصواريخ العابرة للقارات والأسلحة النووية مذ بدأ زعيمها كيم جونغ أون سلسلة خطوات دبلوماسية على مستوى عال، من أبرزها لقاء الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في العام 2018.

غير أن المباحثات انهارت لاحقا وتعثّرت الجهود الدبلوماسية، رغم محاولة إدارة الرئيس جو بايدن الذي خلف ترامب مطلع 2021، أن تعرض على بيونغ يانغ خوض جولات جديدة من المشاورات.

ورغم العقوبات الدولية الصارمة المفروضة عليها، مضت كوريا الشمالية قدما في تحديث قدراتها العسكرية.

وفي 16 مارس/ آذار الماضي، أطلقت كوريا الشمالية ما يعتقد أنه صاروخ انفجر بعد فترة وجيزة من إقلاعه في سماء بيونغ يانغ حسبما قال الجيش الكوري الجنوبي، وسط تقارير تفيد بأن الشطر الشمالي المسلح نوويا يسعى لتجربة إطلاق أكبر صاروخ له حتى الآن.

وحذرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية من أن بيونغ يانغ ربما تستعد لاختبار إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات بمدى كامل لأول مرة منذ عام 2017، ربما تحت ستار إطلاق قمر اصطناعي.

وسيكون إطلاق اليوم الخميس هو التجربة الـ13 على الأقل التي تجريها كوريا الشمالية لصواريخ باليستية هذا العام، وهي وتيرة غير مسبوقة أثارت إدانات من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان.

المصدر : وكالات

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.