وكان غصن قد هرب عام 2019، من اليابان إلى وطنه الأم لبنان، مختبئاً في صندوق على متن طائرة خاصة.

وقبل هروب غصن من اليابان كان من المتوقع أن يكون شريكاً في التهمة التي وجهت إلى كيلي.

وقبض على غصن لأول مرة بتهمة سوء السلوك المالي، والادعاء بعدم الإبلاغ عن مجموع رواتبه خلال مدة خمس سنوات حتى عام 2015.

وكان غصن قد تحدث مع بي بي سي عن هروبه الدراماتيكي، الذي تضمن التنكر للتسلل من دون أن يلاحظه أحد في شوارع طوكيو، والاختباء في صندوق كبير للمعدات الموسيقية والفرار.

وفي عام 2021، حكم على رجل أمريكي وابنه بالسجن في اليابان للمساعدة في تهريب غصن إلى خارج البلاد على متن طائرة خاصة.

وحكم على مايكل تيلور، أحد قدامى المحاربين في القوات الخاصة الأمريكية، بالسجن مدة عامين، بينما حكم على نجله بيتر بالسجن مدة عام وثمانية أشهر.

وكانت الولايات المتحدة قد سلمت مواطنيها الاثنين إلى اليابان، لتبدأ في محاكمتهما.