حرية … سلام وعدالة

.

قائد من بوكو حرام متهم بتفجيرات (أبوجا) هرب إلى السودان


خاطبت السلطات النيجيرية الشرطة الدولية، الإنتربول بالقبض على (امينو صديق) أحد المتهمين الرئيسين بالتخطيط لتفجير محطة حافلات نيانيا بأبوجا في أبريل الماضي، والذي أدى إلى مقتل نحو 75 شخصًا وإصابة العشرات.
وقالت نائب مدير العلاقات العامة للمخابرات مارين اوجار في تصريح صحفي أمس الأول الأربعاء : إن المتهم الرئيسي هرب إلى السودان حيث كان يدرس في أحدي الجامعات هناك في الوقت الذي أكد فيه المدير العام لهيئة التوجيه الوطني بنيجيريا مايك اوميري أن الإنتربول أصدر تحذيرًا دوليًا من خطورة المتهم وأمر بالقبض عليه.
وأعلنت السلطات النيجيرية، القبض على 5 أشخاص يشتبه في تنفيذهم التفجير الذي هز محطة حافلات بمنطقة “نيانيا” وعرض مسئولون في الشرطة والمخابرات على وسائل الإعلام خلال مؤتمر صحفي المشتبه بهم ولكن المسئولين قالوا إن المخطط الرئيسي للتفجيرات والذي يدعي رفاعي أبو بكر تسيجا ومساعده امينو صديق، مازالا هاربين ويتم البحث عنهما.
وكان الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان قد أعلن منذ أيام القبض على مشتبه بهم، مشيرًا إلى أن المعتقلين يدلون بمعلومات مهمة عن الأشخاص الذين يمولون عمليات الإرهاب بالبلاد وخاصة تفجير أبوجا.
——————-
المصدر: (وكالات – حريات)

تحديث:

اعتقل امينو صادق اوغوشى في وسط الخرطوم، عندما كان يحاول الحصول على فيزا من القنصلية التركية، ليتضح أن أوغوشي الذي وصل للسودان في نهاية العام الماضي، مسجل كطالب يدرس اللغة العربية في جامعة أفريقيا العالمية، لكن المصادر لم تتحدث عن أي صلة بحكومة البشير، وعلاقتها بالمشتبه به، وما إذا كانت تعلم بوجوده، أم أنها لم تعلم به، إلا أن المؤشرات تدلل على أن عملية القبض كاملة كانت من الانتربول، خاصة أن الأمن السوداني إذا كان يريد القبض على المطلوب دوليا، لكان اعتقله منذ اللحظة الأولى لتعميم مذكرة الضبط الدولية كونه طالب معروف سواء مقر دراسته أو حتى سكنه، أو ربما لم يعرف جهاز أمن البشير المطلوب إلا بعدما استدل عليه الانتربول عبر عملائه المنتشرين في كافة الدول.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.