حرية … سلام وعدالة

.

في اجتماع بالدوحة.. تسمية قطر وسيطا في الحوار التمهيدي التشادي


نقل مراسل الجزيرة عن جمال علي صالح المستشار الخاص لرئيس مجلس القيادة العسكرية لإنقاذ جمهورية تشاد أن الحركات المسلحة التشادية المجتمعة بالدوحة اتفقت بالإجماع على تسمية قطر وسيطا في الحوار التمهيدي التشادي.

وكانت المباحثات مع المجلس الانتقالي والحركات المسلحة توقفت في اليوم الأول، وتقدمت قطر حينها بمقترح لإعطاء مهلة إضافية للمعارضة لمزيد من التنسيق لتوحيد صفوفها وتقليص أعدادها.

وقد ثمّنت الحركات المسلحة الدور القطري ويتوقع أن يستأنف الحوار التمهيدي في الدوحة قريبا، تمهيدا للحوار الوطني الشامل في نجامينا مايو/أيار المقبل.

وتناقش المحادثات عدة ملفات، أبرزها رسم خريطة طريق تمهد لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية مع نهاية الفترة الانتقالية التي يقودها محمد ديبي، نجل الرئيس السابق إدريس ديبي.

مصالحة وطنية

يذكر أن الجيش التشادي أعلن في 20 أبريل/نيسان الماضي مقتل الرئيس إدريس ديبي (68 عاما)، متأثرا بجراح أصيب بها خلال تفقده قواته في شمالي البلاد، حيث يشن المتمردون هجوما لإسقاط نظامه الحاكم منذ عام 1990.

وتوفي ديبي بعد ساعات من إعلان فوزه رسميا بولاية سادسة في انتخابات رئاسية أجريت في 11 أبريل/نيسان الماضي.

وعقب وفاته، شُكّل مجلس عسكري انتقالي برئاسة نجله محمد (37 عاما) لقيادة البلاد لمدة 18 شهرًا، يعقبها إجراء انتخابات.

وإلى جانب إنشائه وزارة للمصالحة الوطنية، عيّن محمد ديبي مستشارًا للمصالحة والحوار برئاسة الجمهورية، وأطلق دعوة لجميع الأطراف السياسية بما فيها الحركات المسلحة والجماعات المتمردة للمشاركة في الحوار الوطني.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، كان ديبي قد أعلن في خطاب إلى شعبه أن الحوار الوطني الجامع سينطلق في 15 فبراير/شباط الماضي بهدف تحقيق المصالحة في البلاد، وتمهيدا للطريق أمام إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية.

المصدر : الجزيرة

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.