حرية … سلام وعدالة

.

طرف يحاور طرفين


علمنا من الأنباء أن الحكومة تفاوض وفد الحركة الشعبية قطاع الشمال ، كما افترعت الحكومة حواراً مع الجبهة الثورية. الحوار من حيث المبدأ مقبول لأنه يقود إلى الصلح الذي هو خير. وكما قال المثل: (البيابا الصُّلح لابد ينغلب). لكن هنالك تباين في وجهات النظر بين الطرفين الاولين أي الحكومة والحركة. فبينما تصر الحركة على مناقشة كل قضايا السودان بما فيها قضية دار فور تدافع الحكومة عن موقفها أن مشكلة دار فور يشملها الحوار القومي الشامل. هنا أرى صواب رأي الحكومة. 
بما أن الحوار عندنا كله تكتيك ولا توجد به استراتيجية فكان ينبغي على الحكومة أن تطالب وفد الحركة بجعل الحوار كله قومي وشامل أي لا داعي لعمل حوارين مثل ما هو حادث الآن. هنا الحكومة تصطاد أكثر من عصفور بحجر واحد وفي نفس الوقت تجتمع كلمة المعارضة بكل أشكالها لو قُدِّر لها أن تجتمع. من فهمِنا المتواضع لحال المعارضة عرفنا أن الحركة الشعبية مع مجموعة حركات دار فور وبعض الأحزاب هي مكونات الجبهة الثورية. هنا لا أفهم كيف تحاور الحكومة الجبهة الثورية تحت مظلة الحوار القومي الشامل وتأتي من الباب الآخر لتحاور الحركة الشعبية ق ش عن قضايا جبال النوبة والانقسنا؟
أهو تشتيت للكرة وتبديد للوقت والمال العام أم عدم معرفة بما يقوم به ولاة الأمر يكفي أن يقولوا أنهم في حوار مع جهة ما من أجل السلام الضائع في السودان؟ هل ترفض الحركة الشعبية ق ش الحوار القومي الشامل أم تريد أن تحصل على مكاسب ما من حوارها المنفرد مع الحكومة ومن ثمّ الحصول على دبل مكاسب عندما يأتي الجميع للحوار القومي الشامل وهم منه وفيه؟
لماذا لا يقترح عاقل قيام مؤتمر الحوار القومي  الشامل بحيث تكون الحكومة هي الطرف الأول وتكون الجبهة الثورية بكل مكوناتها هي الطرف الثاني ويناقش الطرفان مشاكل السودان جملة وتفصيلاً شاملين مشكلة دار فور ومشاكل جبال النوبة والانقسنا وبقية المشاكل التي يعرف الجميع؟ ولكن حوار بالتجزئة أو بالقطاعي كما نقول لن يجدي فتيلا وسنظل في المربع الأوّل إلى ما لانهاية فلن تحل مشاكل جبال النوبة والانقسنا ولا مشكلة دار فور ولا مشكلة السكة الحديد ولا غيرها من المشاكل التي تحتاج لمعالجات استراتيجية.
سؤالنا للحركة كيف تضم مني اركو مناوي والتوم هجو للمفاوضات وهم ليسو بأعضاء في الحركة الشعبية؟ هل هو تكبير كوم بالباطل أم سياسة مقصودة لكسب المزيد من الزمن بلا مبرر واضح؟ من هنا أطالب الحركة الشعبية قطاع الشمال أن تضمني لوفدها المفاوض في أديس أبابا لأحاور معهم الحكومة فأنا مواطن من جبال النوبة كامل الدسم وأحق بتمثيل مواطن جبال النوبة أكثر من التوم هجو ومني اركو مناوي. (العوج راي والعديل راي).
——————
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.