حرية … سلام وعدالة

.

صلاح دولار العائد التائب


يجب ألا ننكر أن بالإنقاذ عقولاً رهيبة تخلق من فسيخ الواقع شربات مستقبل. لم يغادر سفينة الإنقاذ مغادراً سواء كان مجبراً أخاكم أو بطل إلا وعاد مطأطئ الرأس ذليل العين مسكور الخاطر إلى حضن الأم الرؤوم. إن مديري الإنقاذ من خلف الكواليس يعرفون كيف يتعاملون مع من يفر من مركبهم ويعيدنه طوعاً أو كرهاً. وما يظهره البعض من عنتريات ماهي إلا حملة جوفاء فرضها واقع ضيق المعيشة أو عدم نيله قسم من الكيكة التي تقسّم أمامه.
الأمثلة كثيرة ولا تحصى تبدأ بشيخهم الترابي والذي قالوا فيه ما لم يقله الطيب مصطفى في باقان وعرمان ونعتوه بكل ما هو سئ من الأوصاف والصفات ولكن الرجل طمعاً في نيل جزء من كيكة الإنقاذ عاد مع حواريه وتلاميذه الكبار الذين لا يعصون له أمراً عاد مهيط الجناح مكسور الخاطر. غيره معروفون للقاصي والداني ولكن مثالنا اليوم صلاح محمد احمد كرار الذي اشتهر بصلاح دولار. وكذلك كانت شهرته قد عمت الآفاق عند مقتل الشهيد مجدي محجوب .. تلك الحادثة التي أنكر صلاح كرار معرفته بتفاصيلها وقال دفاعاً عن نفسه أنه كان خارج الوطن.
قضية تتعلق بحياة أنسان برئ وهو قاب قوسين أو أدنى من حبل المشنقة ورئيس اللجنة الاقتصادية خارج الوطن ولا يهتم حتى بالعودة ليدلي بدلوه من موقع وظيفته ومسؤوليته! طُرد صلاح دولار من سفارة السودان بالبحرين شر طردة ولولا بعض كرام السودانيين لكان مصيره أسود من قرن الخروب. رجع إلى السودان وصار نسياً منسيا. فجأة ظهر كعضو مع الدكتور غازي صلاح الدين الهارب بجلده هو الآخر.
لكن الرجل إنتهازي من الطراز الفريد الإنقاذي بالطبع. فقد علمنا أنه عاد لحظيرة الإنقاذ طائعاً ذليلاً ليضمن له مصدر معيشة بعد أن ضاقت به السبل. عودته لا تهمنا من قريب ولا بعيد فالعرجاء لمراحها كما قال أهلنا. ولكن ما بدأ يطلق من أقول تدل على أن الرجل مصاب بجنون العظمة أو الوهمة الكبيرة.
قال صلاح دولار: "أنه إذا قدَّر الله وسقطت الإنقاذ لن يحاسب غير العسكريين." وسؤالنا له من أنت حتى تحدد الذين سيحاسبون من غيرهم؟ أسعى لكي تتخارج بأقل الخسائر الممكنة. ولنا سؤال: ماذا عن الذين فصلوا الجنوب؟ وعن سارقي قوت الشعب؟ والمتسببين في انهيار العمارات والكباري في عدة مواسم خريفية؟ وماذا عن سماسرة الأراضي الذين أكلوا مال الشعب وتحللوا؟ وماذا عن قاتلي المتظاهرين في سبتمبر 2013 وماذا عن كاسحي وماسحي سكان دار فور من على وجه الأرض؟ كل هؤلاء وغيرهم لن يحاسبوا؟؟ سبحان الله.
من يحاسب من وكيف هذه ليست مسؤوليتك ولا دخل لك بها. أترك هذه لاصحاب الجلد والراس! وحاول تجهيز دفاعاتك لتخرج من مطب مقتل الشهيد مجدي محجوب وغيره. (العوج راي والعديل راي).
——————
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.