حرية … سلام وعدالة

.

صحافة الانقاذ بعد ذهابها


كلنا يعرف قول رب العالمين: عفى الله عما سلف. وقد طبقناه بعد ثورة أكتوبر العام 1964 وإن لم يكن هنالك فساد أو تجاوزات حدثت من القائمين على الأمر آنذاك. وبعد سقوط مايو العام 1985 قامت محاولات هنا وهناك لمحاكمة من كانوا سبباً في قيام انقلاب مايو وما حدث من فساد إبان العهد المايوي. لكن كلها أنتهت إلى اللاشئ.
من أفسد فساد الإنقاذ هو فساد الصحف. فقد قامت صحف كالنبت الشيطاني لا أحد يعرف كيف حصل ناشروها على المال اللازم لاصدار صحيفة يومية في بلد كل شئ فيه أغلى من الغلاء نفسه؟ وهنا نورد أسماء الصحف التي اصدرت إبان العهد الانقاذي ومازلت الحبل على الجرار.. وسؤالنا هو ما هو مصير هذه الصحف إذا تغيّر نظام الإنقاذ؟ وما هو موقف قوى الثورة الجديدة من الصحفيين الذين طبّلوا للإنقاذ بالحق وبالباطل؟ هل قانون يحاكم الإنسان على رأي أبداه وهو حر فيه؟ هل ستحاكم تلك المجموعة من الصحفيين على تطبيلهم للإنقاذ أم سيطالهم قانون: عفى الله عما سلف الرباني؟
ما هو موقف ولاة الدم من الصحفيين الذين وقفوا متفرجين على ما يجري أمامهم من إنتهاك لحقوق الإنسان بل الإساءة للإنسان السوداني ولم يتحركوا قيد أنملة نحو قول الحقيقة؟ وماذا عن الذين دافعوا دفاع المستميت عن هفوات وأخطاء وهنات ومصايب الإنقاذ خلال عمرها؟ وما موقف الثورة القادمة من الذين استغلوا قرابتهم بذوي الشأن واساءوا للجميع بلا هوادة وهم في مأمن من العقاب؟
الصحف التي صدرت خلال الإنقاذ منذ بدايتها هي أخبار اليوم .. السوداني .. آخر لحظة .. الإنتباهة .. الجريدة .. الحرّة .. التيار .. الوفاق .. اليوم التالي ..  المشهد .. الأهرام اليوم .. الأخبار .. المجهر السياسي .. التغيير .. الصيحة . ربما نسيت البعض منها. مع صدور بعض الصحف الاجتماعية وقد استبعدت الصحف التي كانت تصدر قبل الانقاذ واعيد اصدارها من جديد مثل الرأي العام والصحافة والأيام والوطن والخرطوم.
نرجو ممن تربطهم علاقات نسب ومصاهرة ومساهرة كمان ومصالح مرسلة وبنو عمومة وخوولة وهلم جرا رايكم شنو الصحفيين المرتزقة دول نعمل فيهم شنو قدر ما عملوا في شعب الله المحتار؟ فلو سمحنا لهم ولصحفهم بالصدور فهل سيستمرون في التباكي على نظام الانقاذ ام ستتحول ضمائرهم وذممهم اللستك لتأييد حكومة الثورة ومن ثمَّ يركبون الموجة من جديد ونكون كأننا ياعمرو لا رحنا ولا جينا.
(العوج راي والعديل راي)
—————–
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.