حرية … سلام وعدالة

.

شركات تطوير الأعمال هي الحل الأمثل للمستثمرين في ظل تقلبات الأسواق


عندما تكون الأسواق غير مؤكدة بشكل خاص، كما هو الحال الآن، من المفيد أن يكون لديك إطار عمل جيّد.

وفي تقريره الذي نشرته صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، يقدم الكاتب روبرت أرمسترونغ بعض النصائح والخطوات التي تساعد على الاستثمار والتخطيط للمستقبل.

شركات تطوير الأعمال التجارية الحل الأمثل حاليا

في ظل تحول الدورة الاقتصادية، تسبب أسواق الدين الخاص بعض القلق. ويقول الكاتب والمستثمر الهندي روتشر شارما إنه عندما شدد المنظمون الخناق على أسواق الدين العام، لجأ العديد من المستثمرين إلى أسواق الدين الخاص، التي تضاعف حجمها منذ ذلك الحين 4 مرات إلى ما يقارب 1.2 تريليون دولار.

ويقتصر جزء كبير منها على الإقراض المباشر من مستثمري القطاع الخاص إلى المقترضين من الشركات الخاصة التي تكون في كثير من الأحيان محفوفة بالمخاطر، وكثير منهم انضم إلى هذه السوق على وجه التحديد لأنها غير منظمة.

ويشير شارما إلى أن المناطق ذات النمو المرتفع ومنخفضة التنظيم مثل رأس المال الخاص على وشك أن تشهد “أزمة” في السوق. لكن من الصعب تقييم ادعاء مثل هذا لأن الأسواق الخاصة تظل خاصة. فعلى سبيل المثال، قد تحصل على بعض الإفصاحات في تقارير شركات الأسهم الخاصة المتداولة علنًا، أو من إيداعات الديون للمقترضين الأفراد. وعمومًا، ليس من السهل العثور على المعلومات المتعلقة بصناعة الدين الخاص، فهي ليست دقيقة للغاية وليست موحدة للغاية.

ولكن هناك نافذة واحدة واضحة، وإن كانت صغيرة، على هذا العالم وهي شركات تطوير الأعمال التجارية.

ويعتبر صندوق شركات تطوير الأعمال التجارية نوعًا من صناديق الاستثمار المغلقة التي تمتلك في المقام الأول ديون الشركات الخاصة الصغرى ومتوسطة الحجم، وغالبا ما تكون تلك الشركات مملوكة لشركات الأسهم الخاصة.

وفي بعض الأحيان، تمتلك شركات تطوير الأعمال التجارية قروضا بنكية ذات رافعة مالية، أو شرائح صغيرة من الأسهم، أو أجزاء أخرى من هيكل رأس المال أيضا.

يدفع صندوق شركات تطوير الأعمال التجارية معظم الدخل من استثماراته كأرباح. وتميل الديون التي يمتلكونها إلى أن تكون ذات معدل عائم، مما يجعلها طريقة جذابة للتعرض للديون ذات المردود المرتفع في بيئة ذات معدل مرتفع.

إنهم يعززون عائداتهم من خلال تحمل بعض الديون بأنفسهم، التي عادة ما تعادل حوالي نصف إجمالي أصولهم.

والأهم من ذلك بالنسبة للمستثمرين أن صندوق شركات تطوير الأعمال التجارية يدفع أيضا رسومًا لشركات الإدارة (غالبًا شركات الأسهم الخاصة) التي تتحكم فيها، بما يعادل بضع نقاط مئوية من الأصول سنويًا.

وحسب المحلل في مجموعة “جيفريز”، جون هيشت، فإن تقييماتهم للأسهم تدور بشكل حصري تقريبًا حول رأيهم في قدرة المديرين على إدارة مخاطر الائتمان. والسبب في أن المجموعة تتداول في هذا الإطار هو أن نصف المشاركين في السوق لا يقومون بالتداول بشكل جيد، ولكن هناك مصدران للقلق.

أولا، سيؤدي ارتفاع معدلات الفائدة إلى زيادة أعباء ديون شركات المحافظ الاستثمارية. ثانيًا، والأهم من ذلك، في ظل نمو صناعة شركات تطوير الأعمال التجارية، أصبحت المنافسة على الأصول شرسة، لا سيما من قبل صناديق شركات تطوير الأعمال التجارية الضخمة غير المتداولة علنا مثل صندوق “بلاكستون”، الذي يمتلك حاليا 38 مليار دولار من الأصول. وقد جعلت المنافسة صفقات ديون السوق المتوسطة باهظة الثمن، مما يترك للمقرضين القليل من الحماية إذا ساءت الأمور.

المصدر : فايننشال تايمز

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.