حرية … سلام وعدالة

.

سلطان بحر الدين يحمل قادة الأجهزة الأمنية مسؤولية احداث كرينك


قال السلطان ، سعد بحر الدين، سلطان دار مساليت إن القوات المشتركة فرت من أرض المعركة في كرينك يوم الأحد وانسحبت من مواجهة المجموعات المهاجمة بعد ثلاثة دقائق من بدء الهجوم .
واعتبر السلطان سعد، في مقابلة مع برنامج السودان اليوم في راديو دبنقا، انسحاب القوات جريمة لا تغتفر مطالباً بمحاسبة القوات المنسحبة وقياداتها .
وأشار إلى استباحة كرينك بصورة تامة وسقوط 168 شهيداً و98 جريحاً ، وحرق عدد كبير من المنازل ونهب الممتلكات ونبه إلى العثور على أربعة جثث من المجموعات المهاجمة .
وقال إن القوات المهاجمة قدمت من مختلف أرجاء دارفور مبيناً إن الولاية تشهد سيولة امنية مشيراً إلى غياب الدولة في جميع ارجاء البلاد .
واتهم السلطان سعد بحر الدين أفراد من بعض الأجهزة الأمنية بالتواطؤ في الهجوم على كرينك بولاية غرب دارفور .
وحمّل في بيان الدولة وأجهزتها الأمنية مسئولية ما يجري في الولاية مطالباً بالمحاسبة الفورية للمسئولين وضرورة التحرك العاجل. وطالب السلطات بفرض هيبة الدولة وحماية المواطنين وفي حال تعذر ذلك طالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية للمدنيين .
ودعا مواطني محلية كرينك بضبط النفس وناشد قيادات الإدارة الأهلية بتحكيم صوت العقل ومناشدة الأهالي بالتحلي بالصبر.
وحول الأوضاع في الجنينة، قال السلطان سعد بحر الدين سلطان دار مساليت إن المواطنين يعيشون أوضاع أمنية بالغة الصعوبة منذ مساء الأحد. فيما كشفت مصادر عن تعليق حركة الطيران في مطار الجنينة على خلفية الاشتباكات التي تشهدها المدينة اليوم الاثنين.
وأشار، السلطان سعد بحر الدين في مقابلة مع جولة السودان اليوم في راديو دبنقا، إلى اشتباكات بين مجموعتين عسكريتين مساء الأحد اتسعت دائرتها لتشمل جميع أرجاء المدينة بما فيها محيط منزل الوالي،و معسكر ابو اذر حي الجبل الجمارك .وأوضح إن قذائف الأسلحة الثقيلة ظلت تنهال على رؤوس المواطنين حتى ظهر الاثنين .
وقال إن الجنينة تحولت إلى مدينة أشباح حيث خلت الشوارع من المارة ولزم جميع المواطنين منازلهم داعياً الحكومة للتدخل العاجل وانقاذ المواطنين وتنفيذ الترتيبات الأمنية في اتفاق جوبا. وكشف مواطنون عن بدء عدد كبير من المواطنين في النزوح بعد سقط القذائف على الأحياء .

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.