حرية … سلام وعدالة

.

سلام يا .. وطن


*عيون حاكم ولاية الخرطوم لاترى العجزة والعاجزين وهم يقفون الساعات الطوال فى إنتظار وسائل المواصلات .. ولايقرأ تساؤل وزير صحته بروف مامون حميدة وهو يرى مرضى الكلى الذين ينتظرون ان يغسلوا كلاهم التى أعطبتها مياه ولاية الخرطوم الملوثة ، فينظر لهم الوزير شذراً وبإستعلائيته اللامبالية يتساءل تساؤل من يريدهم ان يموتوا ولايأتون الى مستشفى الخرطوم ( إنتو العيانين الكتار ديل بتجيبوهم من وين ؟)ووالي الخرطوم لايعرف أن كيلو الطماطم قد وصل الى 33جنيه وأن طبق الفول بخمسة جنيهات وان رسوم المدارس الخاصة تبدأ من 2500- 6000جنيه ..وأن فاتورة المياه وهى مقطوعة 20-30جنيه ، والوالي لايسمع لمناقشات البرلمان والسيدة عائشة الغبشاوى تقول ( انها تشعر بالأسى لعذاب الناس خلف المياه ..

* والوالي لايتابع وزاراته مثل عدم متابعته لمكتبه فالمصابين بالسكري بلغ عددهم خمسة ملايين ومديرة إدارة الأمراض غير السارية بوزارة الصحة الولائية تتحدث عن تضاعف اعداد المصابين خلال السنوات الخمس الماضية حيث بلغ 19.2% . وأن الدعم الشهري قد تقلص من 100الف جنيه شهرياَ الى 20الف جنيه مما أثر على تقديم الخدمة للمرضى كما ذكر بروف الرشيد الذى طالب بضرورة توفير الأنسولين والمضادات الحيوية .. ووالينا لايأبه بكل هذا , بل يمضي بإصرار على أن لا يرينا إلا مايرى .. ومايراه سيادته ..

* ( مادايرين نسمع بي زول عطشان وماشين فى الخدمات والسايقة واصلة ..وأضاف والعهد الذى بيننا وبين المواطنين لاإله إلا الله ) الرجل ينتقل بسرعة فائقة من الشريعة الى الحقيقة ، فالعهد التوحيدي الذى يزعمه سيادته لايخلو من الإرهاب الدينى ، فباي حق تتحصل ولاية الخرطوم فاتورة المياه بعقد إذعان وتلزم الكهرباء بان لاتبيع الكهرباء إلا بعد دفع فاتورة مياه أصلا لاتأتى ؟ واين هو عهد لا إله إلا الله من هذه المظالم ؟! والدولة تتنصل من التعليم وتشجع المدارس الخاصة ، وتفكك المستشفيات وتشجع المستشفيات الخاصة ، وتقوم بكل ماتقوم به من مظالم يدفع ثمنها المواطن فقراً وعوزاً ومرضاً .. فاين هو عهد لا إله الا الله من كل هذا ؟!

* إن كان السيد الوالي قد بدأ حملة حزبه الإنتخابية فلا ضير من ذلك لو انه تحدث بمزاعم لا يصدقها الواقع المعاش ويتعامل معها كدعاية إنتخابية ، فقط مانرجوه منه ان لا يشوه لنا ديننا باكثر مما تم تشويهه ..وسلام ياااااااوطن ..
————–
حيدر احمد خيرالله

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.