حرية … سلام وعدالة

.

سباق دولي لـ”تحرير مختطفات نيجيريا”


سارعت دول غربية عدة إلى عرض مساعدتها الاستخباراتية والعسكرية على الحكومة النيجيرية، للمشاركة في تحرير أكثر من 200 طالبة، خطفهن عناصر من جماعة بوكو حرام المتشددة"، في 14 أبريل الماضي، من مدرسة ثانوية.
وفي 13 مايو الجاري، أعلن مسؤول أميركي أن طائرات من بلادهم تشارك في عمليات البحث عن الفتيات المختطفات في مهمة مراقبة وتجسس، مشيرا إلى تقديم واشنطن صورا للسلطات النيجيرية التقطتها أقمار صناعية تجارية.
وكان البيت الابيض أعلن الأسبوع الماضي أن الفريق الأميركي، الذي يساعد في عمليات البحث، يتألف من 30 شخصا من وزارتي الخارجية والدفاع ومكتب التحقيقات الفيدرالي.
كما أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، في الحادي عشر من مايو الجاري، عن إرسال بلاده فريق لـ"مكافحة الإرهاب"، إلى نيجيريا للمساهمة في إنقاذ الفتيات النيجيريات المختطفات من قبل جماعة بوكو حرام.
وقال كاميرون إنه اتصل بالرئيس النيجيري غودلاك جوناثان واقترح عليه إرسال عملاء من المخابرات البريطانية للمشاركة في تحرير المختطفات، مؤكدا على عدم إرسال قوات عسكرية بريطانية إلى هذا البلد.
وحذت كندا حذو الولايات المتحدة وبريطانيا، حيث كشف وزير الخارجية الكندي جون بيرد، أخيرا، عن وصول قوات خاصة كندية إلى نيجيريا للانضمام إلى الباحثين عن الطالبات المختطفات.
وأشار إلى أن تلك القوات ستتعاون مع الولايات المتحدة وبريطانيا لتحرير الفتيات. وكانت كندا قد منحت الحكومة النيجيرية أخيرا معدات للمراقبة اشترطت أن يقوم كنديون بتشغيلها.
وفي خطوة نادرة، ألقت ميشال أوباما الكلمة الأسبوعية لزوجها الرئيس باراك أوباما عبر الراديو، السبت الماضي، لتعبر عن "غضبها" بسبب خطف الفتيات.
وعبر مجلس الأمن الدولي عن غضبه لخطف الفتيات وطالب بإطلاق سراحهن في الحال مهدداً باتخاذ إجراء ضد المتشددين.
ودان المفتي العام للسعودية، الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، خطف الطالبات النيجيريات، واصفا جماعة بوكو حرام بأنها "فئة مدبرة لتشويه صورة الإسلام".
وقالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودة، قبل اسبوع، إن خطف الفتيات النيجيريات يمكن أن يكون من اختصاص المحكمة.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.