حرية … سلام وعدالة

.

ردود قصيرة .. قالوا وقلنا


يتبجح كثير من أهل السلطة بكلمات غير مسؤولة ويطلقون لألسنتهم العنان لتقول ما يحلو لهم غير ناظرين ولا آبهين لمن يستمع. أظنهم لم يسمعوا بالقول الشائع: (البتكلم مجنون والبسمع عاقل). أظهرت السلطة الإنقاذية طفابيع وطحالب كان لا يمكن لها الظهور لو كان الجو السياسي في السودان معافى ويسير بما يرضي الله. كثيرون منهم بل أكثرهم انبهروا بالسلطة وأضوائها وقالوا في أنفسهم: يادنيا ما فيكِ إلا أنا. ولهذا تجدهم عندما يتحدثون في كثير من الأمور التي لا يفقهون فيها الفرق بين حرف الألف من كوز الذرة يقولون كلاماً (خارم بارم) على حد التعبير الشعبي.
سنورد هنا بعضاً مما قال بعضهم وسنرد عليه حسب ما تقتضي ظروف الرد. ونكون قد أدينا للمتحدث الغير لبق خدمة تعريفية تعليمية.
قال كرمنو: عندما جاءت الإنقاذ البلد كانت تسير نحو الهاوية .. ومافي زول كان شايل موبايل. يا كرمنو الزمن داك لم يظهر الموبايل كإختراع بعد وكانت الشرطة وغيرها تستخدم ال Walkie Talkie و الRT .. دا يعني لو أنت لحد اليومين دول بتعرف الوسيلتين أعلاه.
وقال البشير: "نداء السودان" و"إعلان باريس" وراءهما المخابرات الأميريكية والإسرائيلية… ونقول يا ريس مش أفضل تشوف ليك صِرفة مع المخابرات دي وتريح السودان وروحك كمان.
قال أمين حسن عمر: (ترشيح البشير لرئاسة الجمهورية قرار حزب، والما عاحبوا ينسحب من المؤتمر الوطني). 
ردّنا لأمين حسن عمر: قام الضابط العظيم كرومل بمحاولة انقلابية فاشلة ضد الملكة اليزابيث 2. فشل الإنقلاب. لم يعدم كرومل بل تمت ترقيته واطلق اسمه على شارع كبير بغرب لندن ومن ابرز معالمه اليوم مستشفى كرومل المعروف للعرب. بصراحة دي الديمقراطية التي نريد فهل من مجيب. لكن حكاية (غرّا يا تشربي يا أكسر قرنك) هنالك صعوبة في ابتلاعها.
ولكن المهم هو ما نريد قوله للمعارضة المستأنسة: كيف تفهمون أو تفسرون قول أمين حسن عمر؟ فإن كان المؤتمر الوطني لا يقبل لمنسوبيه بمعارضة قراراته الداخلية والتي لا تقدم ولا تؤخر في الأمر شيئاً فماذا تتوقعون منه وأنتم له معارضون وتتوقون لاسقاطه؟ 
قالوا أن عضوية المؤتمر الوطني 10 ملايين أي ما لا يقل عن 20 مليون نسمة باعتبار ان العضوية تشمل البالغون الذكور والإناث وعليه ما يتبعهم من أطفال. وقالوا المغتربين السودانيين عددهم 10 ملايين ونعتبرهم كذلك 20 مليون نسمة بما فيهم الاطفال بالطبع. هنا العدد لا علاقة له بالعاملين والعاطلين. فقط نقصد عددهم والسلام. فكم يا ترى تعداد السودانيين في هذا الوطن الفضل. بحساب الكوار هذا نحن أكثر من 55 مليون نسمة وهذا رقم غير صحيح.
السبب هو عدم وجود إحصائيات دقيقة عن أي شئ في السودان. أسال وزير الزراعة في القضارف عن عدد الافدنة المزروعة فسيقول بالتقريب كذا مليون فدان. ولن يتمكن من تحديد كم فدان سمسم وكم فدان ذرة. أسال وزير الثروة الحيوانية في جنوب كردفان فسيأتيك بتقدير قطعه من رأسه. واسال وزير النخيل في الشمالية عن عدد أشجار النخيل في الولاية فيقول لك تقريبا ثلاثة  ملايين شجرة وهكذا دواليك. (العوج راي والعديل راي).
——————
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan

 

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.