حرية … سلام وعدالة

.

رئيس تحرير (خرائي) !


في البدء لابد لي ان إعتذر للقارئ الكريم لإختيار مفردات موغلة في الإنحطاط ولكلمات وإن كانت من صدر المعاجم والقواميس العربية الفصيحة إلا انها تبقى كريهة ونتنة ، ولكن علمنا النظام الإسلاموي النتن ان القذارة لا يمكن محاربتها بالعفة والطهارة كما لا يمكن دفنها ببديع المحسنات اللفظية .. لذا سنرميهم بما يستحقونة من عفن وعفونة اللغة .
لن أكتب لكم بقلمي بل سانقل لكم نقلاً من قواميس اللغة معنى كلمة (خراء) ، تلك الكلمة التي حضرت إلى لساني وبصري وعقلي حين مشاهدتي صور بعض رؤساء تحرير الصحف (الإنقاذية) في زيارتهم الحالية لتركيا برفقة ضابط الأمن ومسؤول الرقابة الأمنية على الصحف العقيد/ محمد حامد تبيدي – لا تتفاجأ عزيزي القارئ ففي السودان وحده يجتمع الراعي والذئب والغنم والكلب والخنازير . 
نبدأ مبحثنا في قواميس اللغة بـ (لسان العرب) وجاء فيه : في لسان العرب الخُرْءُ بالضم العَذِرةُ خَرِئَ خِرَاءة وخُرُوءة وخَرْءاً ، قال الشاعر يهجو : كأَنَّ خُروءَ الطَّيْرِ فَوْقَ رُؤُوسِهِمْ / إِذا اجْتَمَعَتْ قَيْسٌ معاً وتَمِيمُ .. مَتَى تَسْأَلِ الضَّبِّيَّ عن شَرِّ قَوْمِه / يَقُلْ لَكَ إنَّ العائذِيَّ لَئِيمُ .. كأَن خروء الطير فوقَ رؤُوسِهم أَي من ذُلِّهم .
وفي قاموس (تاج العروس) : خَرِئَ كسمِع خَرْأً بفتح فسكون وخَراءةً ككرِه كَرْهاً وكَرَاهَةً ويُكسر ككِلاءة وخُرُوءاً كقُعُود فهو خارِئٌ وما روى أَبو داوود سليمان بن الأَشعثِ في السنن أَنَّ الكُفَّار قالوا لسلمان الفارسيِّ رضي الله عنه : لقد علَّمكُم نبِيُّكم كلَّ شيءٍ حتَّى الخِراءةَ فالرواية فيها بكسر الخاءَ وهي اللغة الفصحى انتهى . وتقول : هذا أَعرفُ بالخِراءةِ منه بالقِراءة وقال ابنُ الأَثير : الخِراءةُ بالكسر والمدّ : التَّخَلِّي والقُعود للحاجة .
اما في (مختار الصحاح) خ ر أ : الخُرْءُ بالضم العذرة والجمع خُرُوءٌ كجند وجنود.
بلا شك ستدخل هذه الصورة – المرفقة – التاريخ لأنها الصورة الوحيدة التي وحدت المعاحم ، فمنذ ان أمر الرحمان نبيه الكريم بكلمة (اقرأ) وحتى تاريخ صنع الشيطان لكلمة (أنقر) لم يسبق ان إتفقت المعاجم والتفاسير كما إتفقت في هذه الصورة .. فهم (خراء) يخرج من أذلاء يدلقه علينا حفنة من المقعدين ببلادنا بمساعدة جنود النظام .
————–
عبد المنعم سليمان

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.