حرية … سلام وعدالة

.

حكم قضائي غيابي بسجن مذيع قناة الجزيرة مباشر، أحمد طه لمدة (15) عامًا


فوجئت أمس بوجود اسمى ضمن المتهمين فى قضية الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، والحكم عليّ غيابيًا بالسجن المشدّد 15 عامًا، والتهمة إجراء حوار مع الدكتور عبد المنعم (السياسي المصري المعروف والمرشح الرئاسي السابق)، عام 2018، على شاشة الجزيرة مباشر.
تطور خطير فى سياق معاقبة الصحفي لأدائه عمله، لمجرد أنني أديت عملي بإخلاص وتجرد وموضوعية.
أجريت مقابلة مع “أبو الفتوح” باعتباره شخصية عامة وسياسية مصرية، له الحق في إبداء رأيه فيما يتعلق بالقضايا العامة والسياسية بالبلاد.
لم يكن هناك في تصريحاته أي تحريض أو أخبار كاذبة كما ادعى النظام المصري.
فوجئت بعد إحالة القضية للقضاء بوجود اسمي ضمن المتهمين، وكأني ارتكبت جرمًا، فقط لأني أديت عملي على أكمل وجه!
أذكِّر النظام المصري بأن استهداف الناشطين والحقوقيين والإعلاميين لمجرد أدائهم عملهم في المجال العام هو سلوك يتناقض مع تعهداته الدولية وفقًا للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وكذا العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.