حرية … سلام وعدالة

.

حكاية الطبيب الهندي الذي يعيش مع نِمرين في أوكرانيا ويرفض مغادرتها بدونهما


منذ أكثر من أسبوع، يعلق طبيب هندي رفقة اثنين من النمور في قبو أحد المنازل في أوكرانيا المنكوبة بالحرب.

وقبل نحو 20 شهرا، كان جيري كومار باتيل اشترى من حديقة حيوانات كييف اثنين من النمور، أحدهما أمريكي من فصيلة “جغور” الصفراء المرقطة، والآخر من النمور السوداء.

ويعمل باتيل البالغ من العمر 40 عاما طبيب عظام. ويعيش بمفرده منذ أكثر من ست سنوات في منطقة سفرودونتسك التابعة لإقليم دونباس شرقيّ أوكرانيا.

ومنذ أن بدأت الحرب، لا يغادر باتيل قبوه المكتظ بالمحتويات إلا بعد انتهاء ساعات حظر التجوال في الصباح الباكر وذلك لشراء طعام لنمره الجغور النادر وعمره 20 شهرا، ولنمِرة سوداء عمرها لم يتجاوز ستة أشهر – يعيشان معه.

ومن أجل إطعام النمرين، يقول باتيل إنه ابتاع حتى الآن منذ بداية الحرب حوالي 23 كيلوغراما من لحوم الضأن والرومي والدواجن من قرى مجاورة بأسعار تتجاوز أربعة أمثال ما كانت عليه قبل الحرب.

ويحكي باتيل قائلا: “أقضي لياليّ في القبو رفقة النمرين. ومن حولنا أصداء دويّ القصف. النمران فزِعان. يأكلان أقلّ مما كانا يفعلان في السابق. لا يمكنني أن أتركهما وحدهما”.

يقول باتيل: “هذه هي الحرب الثانية التي أعايشها، لكنها الأكثر رعبا”.

وكان باتيل منذ عام 2014 يعيش في منطقة لوهانسك، حيث كان القتال يتواصل بين قوات أوكرانية متقاتلة رغم اتفاق لوقف إطلاق النار. ونتيجة لهذا الاقتتال تدمّر المنزل الذي كان باتيل يعيش فيه وكذلك مطعما هنديا كان قد افتتحه.

جنود يعبرون طريقا
قوات أوكرانية تمشي في منطقة سفرودونتسك، حيث يعيش باتيل

وانتقل باتيل إلى سفرودونتسك على مسافة 100 كيلومتر، حيث اشترى مكانا جديدا، وشرع في مزاولة مهنته كطبيب، كما اشترى النمرين.

ويقول باتيل: “أنا الآن محاصر في منطقة حرب. هذه المرة يغتالني القلق. أهلي يناشدونني بالعودة إلى الوطن، لكن لا يمكنني أن أترك النمرين”.

وكان باتيل قد أنفق 35 ألف دولار أمريكي لشراء النمرين من حديقة حيوانات كييف قبل 20 شهرا. ونوّه إلى أن الحديقة كانت قد سمحت بعمليات بيع خاصة للحيوانات شريطة امتلاك المشتري مساحة كافية لإيوائها.

وفي سفرودونتسك يعيش باتيل في منزل من طابقين وبه حظيرة صغيرة للحيوانات. ويقول إنه ينفق معظم دخله على ما يقتني من حيوانات. ويقتني باتيل ثلاثة كلاب إلى جانب النمرين.

ويحاول الطبيب الهندي زيادة دخله عبر منصة يوتيوب حيث يرفع مقاطع فيديو للنمرين. وتحظى قناة باتيل على يوتيوب بنحو 85 ألف متابع.

يقول باتيل: “لطالما كنت مسحورا بالنمور منذ أن كنت صغيرا أشاهد نجمي الهندي المفضل تشيرانجيفي رفقة نمور في الأفلام السينمائية”.

ويحكي باتيل أنه منذ الصغر يحب الحيوانات، ويربي كلابا وقططا وطيورا في منزل والده الذي يعمل مديرا في بنك، بينما تعمل والدته معلمة في مدرسة.

باتيل ونمر من فصيلة الجغور
باتيل يقول إنه لن يعود إلى الهند بدون النمرين

وفي المدرسة الثانوية في الهند، شارك باتيل في أنشطة فنية مؤديا أدوارا صغيرة. وفي أوكرانيا، أدى باتيل أدوارا صغيرة “كأجنبي” في بضعة أفلام ومسلسلات.

ويبعد باتيل نحو 80 كيلومترا عن الحدود الروسية، لكن انتشار القوات الروسية في المنطقة يجعل من الصعب عليه الوصول إلى تلك الحدود.

ويُشير الطبيب الهندي إلى انقطاع التيار الكهربائي والإنترنت في المنطقة التي يعيش فيها بشكل متواتر، لكنه رغم ذلك يتمكن من نشر رسائله عبر مقاطع فيديو يبثها بانتظام عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

يقول باتيل: “أنا الهندي الوحيد هنا. وفي الليل أكون وحيدا في هذا الحي بعد أن انتقل معظم جيراني إلى قرى مجاورة. وسوف أنتظر”.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.