حرية … سلام وعدالة

.

جواز سفري بريطاني


كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن السودانيين الذين يحملون جوازات سفر أجنبية. وركّز المعنيون بالأمر على حملة الجوازات البريطانية والأمريكية من دون حملة الجوازات ولكي يتموا الخياطة بالحرير اهتموا بشأن منسوبي الحكومة ومستوظفيها خاصة الدستوريين منهم. للذين لا يعلمون نقول لهم أن قانون الجنسية السودانية يسمح بالجنسية المزدوجة  Dual citizenship  وهنالك كثير من الدول تسمح بنفس الميزة ودول أخرى ترفض منحك جنسيتها مالم تتنازل عن جنسيتك الأصلية.
معروف للجميع أنه لا يجبرك على المر إلا الأمرّ منه. ولكن هنالك حالات تستدعي التفكير مرتين قبل القدوم على خطوة كبيرة مثل قبول أو رفض الجواز الأجنبي. الكل يعلم ما أصاب المواطن من جراء سياسة التمكين وكيف فقد الكثيرون مصدر رزقهم لا لسبب إلا لأنهم غير موالين للنظام أو متوالين معه. فتفرّق الناس أيدي سبأ في أركان الدنيا الأربعة. أتيحت لهم فرصاً ما كانت ستأتيهم لو بقوا في الوطن. لا تجبرك أي دولة على فعل اي شئ عند حصولك على جنسيتها. 
في بريطانيا القانون واضح، فحسب اقامتك في البلاد يحق لك الحصول على الجنسية البريطانية. هنالك شروط يجب على الجميع إيفائها حسب نوع إقامته في بريطانيا أوّلها الإلتزام بقوانين البلاد طيلة مدة اقامتك بها وعدم التلاعب بفلوس الملكة وهي الضرائب والتأمين الإجتماعي.
هل لنا أن نفهم أن الحصول على الجنسية الأجنبية يقلل من وطنية من حصل عليها؟ هل هي مزايدة بلا معنى أم حسد وبُقر من حملة الجوازات الأجنبية؟ حسب مهنتي كنت أسافر كثيراً بجوازي السوداني ودائماً ما أكون مصدر ريبة وشك حتى يثبت العكس، خاصة أيام التمكين .. حيث سؤلت مرة عن حسن الترابي والجبهة الاسلامية القومية في بوابة دخول دولة أوروبية! لهذا رأيت أن الحصول على الجنسية البريطانية وبالتالي جواز سفر حكومة صاحبة الجلالة كوين اليزابيث 2 افضل من حمل الجواز السوداني المتهم حامله بالإرهاب حتى يثبت العكس.
لم أقس وطنيتي بثيرمومتر الوطنية قبل حصولي على الجنسية البريطانية ولم افعل بعد الحصول عليها أيضاً ولكن متأكِّد أن وطنيتي لم تنقص مثقال حبة خردل إن لم تكن قد زادت مع ازدياد شوقنا للوطن الحبيب. فلكراهية البعض في منسوبي حكومة الإنقاذ نرجو ألا تلخبطوا الكيمان وتطبقوا علينا المثل الشائع: (قولة عر بتسوق الحمير). (العوج راي والعديل راي).
————–
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.