حرية … سلام وعدالة

.

تكنولوجيا ليزر “زاديرا” الروسية في مواجهة المسيرات الغربية


تقول روسيا إنها نشرت أسلحة ليزر حديثة العهد لمواجهة الطائرات المسيّرة التي قدمتها القوى الغربية في “عمليتها العسكرية الخاصة” الجارية في أوكرانيا، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وتعتبر أسلحة الليزر هي الجيل التالي من تكنولوجيا الأسلحة التي تطورها الجيوش لمواجهة التهديد المتزايد من الطائرات المسيرة.

فالطائرات المسيرة مزعجة للغاية في ميادين القتال وغير مكلفة خصوصا عند صنعها باستخدام مكونات جاهزة.

وتتطلب إعادة توجيه الأسلحة التقليدية نحو الطائرات من دون طيار جهدا كبيرا. لذلك، يتم تطوير أسلحة باستخدام تكنولوجيا الليزر لأنه يمكن نشرها بسهولة، وتكلفة إطلاقها لا تكاد تذكر.

الرد على الطائرات المسيرة

في وقت سابق من مارس/آذار الماضي، نشرنا في موقع الجزيرة عن كيفية استخدام أوكرانيا الطائرات المسيرة الصغيرة القابلة لإعادة النشر لضرب أهداف تبعد حتى 48 كيلومترا لكسر خطوط الإمداد.

بالإضافة إلى ذلك، كنا قد نشرنا عن إمداد الولايات المتحدة أيضا الجيش الأوكراني بمئة طائرة مسيرة من طراز “سويتشبلايد” (Switchblade)، إذ يمكن إطلاق هذه الطائرات المسيرة مثل قذائف الهاون، ثم توجيهها بواسطة جهاز التحكم كي تتحطم وتنفجر في أهداف محددة.

ويبدو أن الطائرات المسيرة التي تم نشرها في أوكرانيا كانت مصدر ازعاج كبير للتقدم الروسي، إذ أعلنت روسيا أنها نشرت سلاحًا جديدًا في الشهر الثالث من الصراع.

وقال يوري بوريسوف نائب رئيس الوزراء الروسي لقناة تلفزيونية محلية إن سلاح الليزر أطلق عليه اسم “زاديرا” (Zadira).

وقالت رويترز في تقريرها إنه في حين أن تفاصيل السلاح غير معروفة، تأتي الأخبار المتعلقة بنشره بعد حوالي 4 سنوات من كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين النقاب عن سلاح ليزر يستخدم تكنولوجيا حديثة.

ففي عام 2018، ذكر بوتين نظامًا يسمى “بيريسيفت” (Peresvet) يهدف إلى تضليل الأقمار الصناعية المعادية التي تحوم على بعد أكثر من 1500 كيلومتر من نظام الأسلحة.

و “بيريسيفت” هو سلاح ليزر روسي للدفاع الجوي وسلاح مضاد للأقمار الصناعية. ويعد أحد الأسلحة الإستراتيجية الروسية الستة الجديدة التي كشف عنها بوتين في الأول من مارس/آذار 2018.

وقال بوريسوف إن صاروخ بيريسيفت قد تم نشره بالفعل على نطاق واسع، وأضاف لوسائل الإعلام المحلية أن زاديرا كان نسخة أكثر قوة من نظام أسلحة الليزر الذي يمكن أن يحرق الطائرات المسيرة ومعداتها.

واستشهد بوريسوف باختبار حضره وتضمن حرق طائرة مسيرة على بعد 5 كيلومترات في غضون 5 ثوانٍ فقط.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية (تاس) أن هذه الأسلحة بدأت في الوصول إلى القوات الروسية لاستخدامها في الصراع الدائر في أوكرانيا.

أوكرانيا تسخر من نظام الأسلحة

ردا على الادعاء الروسي، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن هذا السلاح الروسي الجديد يذكرنا بـ”السلاح العجيب” للنازيين خلال الحرب العالمية الثانية.

وأشار زيلينسكي إلى “وندرواف” (Wunderwaffe)، وهي قائمة بالأسلحة ذات التصميمات الغريبة للجيش الألماني، والتي -مع تقدم الحرب- أصبح من الواضح أن هذه “الأسلحة الغريبة” لم تكن سوى دعاية من وزارة الإعلام الألمانية النازية التي حاولت بث الخوف في قوات الحلفاء.

وقال زيلينسكي في خطاب بالفيديو إن محاولة روسيا استخدام سلاح عجيب في الشهر الثالث من الحرب تظهر أن مهمتهم كانت فاشلة تمامًا، حسبما ذكرت رويترز.

المصدر : الجزيرة + رويترز + مواقع إلكترونية

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.