حرية … سلام وعدالة

.

تسريبات فوتبول ليكس.. هكذا موّلت الإمارات نادي مانشستر سيتي


تلقى نادي مانشستر سيتي ضربة قوية من خلال موجة اتهامات جديدة من وثائق “فوتبول ليكس” المسربة ضد النادي الإنجليزي، تتعلق باللعب المالي غير النظيف.

وكشفت التسريبات الجديدة لموقع “فوتبول ليكس” (Football Leaks) والتي نشرتها مجلة “دير شبيغل” (Der Spiegel) الألمانية، حقيقة العلاقة بين النادي الإنجليزي وحكومة الإمارات العربية المتحدة، التي يملك أحد أفراد الأسرة الحاكمة فيها مانشستر سيتي، وهو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، الذي يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء في الإمارات.

ووجهت المجلة 3 اتهامات للنادي، أولها مخالفات للعب المالي النظيف في تمويل النادي، منها أن شركة “اتصالات” الإماراتية لم تكن تسدد مقابل رعايتها للنادي عام 2012 من حساباتها، ولكن تأخذها مباشرة من الحكومة الإماراتية.

ورصد الاتهام الثاني مخالفات لتوقيع النادي مع لاعبين قاصرين بأكاديمية النادي، منهم لاعبان أصبحا من النجوم الصاعدين حاليا وهما: إبراهيم دياز وجادون سانشو.

وتم معاقبة أندية كبرى، مثل تشلسي وريال مدريد، من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لممارسات مماثلة، وفي المقابل لم توقع أي عقوبة على سيتي.

ويشير الاتهام الثالث لمانشستر سيتي إلى أن روبرتو مانشيني مدرب المنتخب الإيطالي الحالي، ومدرب مانشستر سيتي السابق من 2009 إلى 2013، حصل على جزء من راتبه بطريقة مبهمة، من خلال عقد استشاري وهمي.

وتسببت اتهامات أخرى باللعب المالي غير النظيف في 2020، في توقيع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” عقوبة قوية على مانشستر سيتي بالاستبعاد من المشاركة في نسختين من بطولة دوري أبطال أوروبا، لكن النادي الإنجليزي قدم استئنافًا إلى محكمة التحكيم الرياضي، ليفلت من العقوبات التي كانت ستؤثر عليه بشكل كبير.

المصدر : مواقع إلكترونية

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.