حرية … سلام وعدالة

.

تأمّل بعقلك.. (ببساطة)..!


مجرمون ــ في أي زمان وأي مكان ــ من يحرقون كتاب الله.. والله متمم نوره ولو كرهوا ؛ ومهما تجبّروا…. فلو أحرقوا جميع مصاحف الدنيا سيبقى القرآن الكريم في الصدور..!
* لكن ما بال نخوتنا تتفتت الآن وبيننا من يحرقون البشر ويغتصبون…؟! ما بال إعلام (العاصمة!!) الخائر المأفون يحاول تذويب أمهات القضايا في التفاصيل وفي النيل من الرموز الوطنية والثوار بواسطة مرتزقة من الصحفيين و"المثقفين"؟!
* الجرائم لن تنسى والحساب (رجل!).. على كل واحد منّا التمسك بقناعاته إذا كان صاحب مبدأ أو يحترم نفسه..! بمعنى آخر: من يحمي النظام ولو بشق كلمة ــ كما أقول دائماً ــ عليه أن يثبت في موقفه فلا "يزوغ" بعد المغنم.. هذه أيام المواقف الواضحة واللغة التي لا تحتمل الطلاسم..! هذه أيام الجهر بأن تقول الحق دون تعتيم أو تبقى مع الباطل… أنت حر..! هذه أيام الاستعداد لتدفع الثمن.. إما ترضي ربّك أو ترضيهم.. (فاختار).. مع التأكيد بأن الحق دائماً أسطع من (الحقيقة!) لمن كان يعي..!
———–
عثمان شبونة

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.