حرية … سلام وعدالة

.

بيان من حركة الاصلاح الآن … تعلن فيه تعليق الحوار


بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم 
حركة الإصلاح الآن
المكتب السياسي
بيان هام
انعقد اليوم الاربعاء الموافق 4/6/2014
اجتماع المكتب السياسي لحركة الإصلاح الآن و ذلك للنظر في تطورات المشهد السباسي الراهن و التراجع الكبير و الرد ة البائنة من قبل الحكومه تجاه قضية الحوار و الحريات العامه و حرية الصحافه و الإعلام و التي تتجلي بصوره واضحه في القرارات التي صدرت مؤخرا و التي يمكن تلخيصها في الآتي; 
1/ الإعتقالات الغير مبرره للقاده و الناشطين السياسيين من الطلاب و الشباب و المرأه و علي رأسهم السيد الصادق المهدي رئيس حزب الامه القومي .
2/ القرارات الجائره التي صدرت بإيقاف بعض الصحف و تفتيش دور و مقار الصحف بالقوة الجبريه في سابقه خطيره خطيره لم يشهدها تاريخ الصحافه السودانيه. 
3/ الإعتقالات الظالمه التي تمت بحق بعض الصحفيين. 
4/ إيداع مشروع قانون الإنتخابات في خطوه استباقيه دون التشاور مع القوي السياسيه المعارضه مما يعد مؤشرا سالبا يعكس سؤ النوايا تجاه الحوار و الإلتزام بمآلاته. 
وفقا لما ذكر فإن المكتب السياسي لحركة الإصلاح الآن يستنكر هذه الممارسات بشده و قرر الآتي; 
1/ تعليق الحوار مع الحكومه هو الموقف الصحيح الذي سيسعي لإقراره بالتضامن مع القوي السياسيه الاخري حتي تلتزم الحكومه بإستحقاقات الحوار المطلوبه. 
2/ السعي الجاد و الحثيث لخلق توافق وطني سياسي عريض و الإتصال بالحركات المسلحه بنية إقناعهم بجدوي العمل السياسي. 
3/ الإتصال بكل القوي الحيه و الفاعله من منظمات المجتمع المدني و الشباب و الطلاب و المرأه و المهنيين من اجل الوصول لرؤية مشتركه للخروج من الازمه الراهنه. 
دائرة الاعلام 
حركة الإصلاح الآن

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.