حرية … سلام وعدالة

.

بيان من حركة/جيش تحرير السودان حول ذكرى الإستقلال رقم 59


تمر علينا هذه الأيام الذكرى ال 59 لإستقلال السودان بعد خروج المستعمر الإنجليزى فى الفاتح من شهر يناير 1956م , وبهذه المناسبة العظيمة تتقدم حركة/جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ/ عبد الواحد محمد نور بخالص التهانى وأعذب الأمنيات لجموع الشعب السودانى بداخل السودان وخارجه وتهانى خاصة لللاجئين والنازحين فى معسكرات البؤس والشقاء , وللأرامل والأيتام وأرواح الشهداء الذين وهبوا حياتهم من أجل الحرية والكرامة لشعبهم , وللمرأة السودانية التى صبرت وقاومت كافة أشكال العنف و الإنتهاكات , وللطلاب الذين يقاومون جبروت السلطة بصدور عارية إلا من الإيمان بقضية وطنهم , وللثوار فى ميادين الشرف والكرامة وهم يحققون أروع الإنتصارات والبطولات من أجل التغيير الشامل فى بلادنا , وللجرحى والأسرى والمفقودين والمعتقلين فى سجون نظام الإبادة الجماعية. نسأل الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة العظيمة وبلادنا تنعم بالحرية والديمقراطية وبناء الدولة العلمانية الديمقراطية الليبرالية الفدرالية وفق مبدأ المواطنة المتساوية.
إنّ حركة/جيش تحرير السودان وبهذه المناسبة المباركة تدعو كل السودانيين وفصائل المعارضة بشقيها المدنى والمسلح ومنظمات المجتمع المدنى والنقابات وكيانات المرأة و الشباب والطلاب وكل الشرفاء لتوحيد الجهود والتنسيق فيما بينها والعمل معاً لإقتلاع نظام المؤتمر الوطنى الذى قسّم البلاد وقضى على الخدمة المدنية ونهب ثروات البلاد ومواردها مما أحدث إنهياراً شامل فى الإقتصاد , وإستشرى الفساد فى كل مؤسسات الدولة , وأجج الصراعات القبلية , وإستخدم الإغتصاب كسلاح ضد المرأة السودانية  , وإرتكب أبشع جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية فى العصر الحديث حتى أصبح قادته ملاحقون من قبل المحكمة الجنائية الدولية , وأدخل السودان فى عزلة إقليمية ودولية, وأفقر الشعب وعمت العطالة حتى هرب ربع سكان السودان   وفضلوا الموت على الصحاري والبحار على جحيم وطنهم. 
ندعو جماهير شعبنا الأوفياء لتفجير الثورة الشاملة على نظام الإنقاذ ومواصلة المظاهرات والعصيان المدنى فى كافة المدن والأرياف جنباً إلى جنب مع العمليات العسكرية  , لأن وحدة الجهود أضحت ضرورة وطنية وإسترتيجية يقتضيها الراهن لإنتشال بلادنا من هذا الواقع المرير الذى تعيشه سياسيا وإقتصاديا وإجتماعيا  , ونمد أيادينا إلى كل القوى الراغبة فى التغيير أفرادا كانوا أو جماعات, من أجل الخلاص  وبناء السودان المتعدد , وإستشراف مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
 
كل عام وأنتم بخير
ثورة حتى النصر
  
محمد زكريا يحى
نائب رئيس الحركة (المكلف)
1 يناير 2015م
 

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )


مشابه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.