حرية … سلام وعدالة

.

بيان حول موقف الترويكا من دعوة الحوار الوطني


بسم الله الرحمن الرحيم
الجبهة الثورية السودانية
بيان حول موقف الترويكا من دعوة الحوار الوطني
أصدر وزراء خارجية الولايات المتحدة الأمريكية و المملكة المتحدة و النرويج بياناً مشتركاً بتاريخ 10 يونيو 2014 حول مسار دعوة الحوار التي أطلقها حزب المؤتمر الوطني، قدموا فيه رؤية واضحة حول ما يجب أن يكون عليه الحوار حتى يحقق الأهداف المرجوّة منه. و فيما يلي موقف الجبهة الثورية السودانية من البيان الصادر من الدول الثلاث (الترويكا):
1- ترحّب الجبهة الثورية السودانية ببيان الدول الثلاث الداعم من حيث المبدأ للحوار الجاد الشامل، و المشير إلى المخاطر التي تتهدده، و مصادر هذا التهديد.
2- يحمد للبيان تأكيده على ضرورة شمول الحوار من حيث المشاركون فيه و من حيث الموضوعات، و ضرورة أن يؤدي الحوار إلى تغييرات جذرية في طريقة حكم البلاد و في توزيع السلطة و الثروة، كما يحمد له إشارته إلى أن الحوار المحصور بين أهل المركز أو بين أهل النادي السياسي القديم لن يحقق الأهداف المرجوّة منه.
3- كذلك يحمد لدول الثلاث تحميلها النظام – بصورة صريحة – مسئوليته الكبرى عن الحرب، و تردي الأوضاع الإنسانية في جنوب كردفان و النيل الأزرق، و التهجير القسري لأكثر من 300 ألف مواطن مدني في دارفور خلال هذا العام، بجانب مصادرته للحريات الشخصية و الصحفية و التضييق عليها.
4- دعا البيان إلى تهيئة الأجواء لحوار جاد و هادف، و أشار إلى كيف أدى سلوك النظام في شك قوى وطنية و خارجية في جدّية توجهه نحو الحوار. و هذا ما ظلت تؤكده الجبهة الثورية السودانية و عدد من القوى السياسية السودانية، و تدعو إلى تهيئة الأجواء الوطنية لحوار حقيقي، باتخاذ النظام لقرارات تطمئن الآخرين على صدق توجهه.
5- تدعو الجبهة الثورية السودانية كافة القوى السياسية المعارضة لتوحيد الصفوف ،و الضغط على النظام لتوفير مطلوبات الحوار الجاد المفضي إلى تغيير شامل، أو تحميله عواقب رفضه قبول التغيير بالحسنى. كما تدعو دول المحيط الإقليمي و المجتمع الدولي بأجمعه ليحذو حذو الترويكا و يطالب النظام بتوفير مطلوبات الحوار الجاد. 
هذا ما لزم توضيحه، و السلام.
التوم الشيخ موسى الشيخ هجو
رئيس قطاع الاعلام بالجبهة الثورية السودانية
12 يونيو 2014

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.