حرية … سلام وعدالة

.

بوركينا فاسو: أنباء عن احتجاز الرئيس بيد جنود متمردين


أفادت الأنباء الواردة من بوركينا فاسو بأن رئيس البلاد روش مارك كابوري قد اُعتقل في معسكر تابع للجيش، بعد يوم من تمرّد جنود في عدد من الثكنات العسكرية في أنحاء البلاد الأحد.

ويطالب الجنود المتمردون بإقالة كبار مسؤولي الجيش، وبتخصيص موارد إضافية لمواجهة المجموعات المتشددة التي تقاتل الحكومة، وهو الأمر نفسه الذي تطالب به أحزاب سياسية مدنية.

وأشارت وسائل إعلام إلى أنه من المتوقع أن يُصدر كابوري بيانا في وقت قريب.

وسُمع إطلاق نار في وقت متأخر الأحد قرب منزل رئيس البلاد في العاصمة، فيما أفاد شهود عيان بأنهم رأوا مروحية تحلّق فوق المكان.

وكانت اشتباكات قد اندلعت الليلة الماضية بالقرب من القصر الرئاسي في واغادوغو.

ولم تصدر منذ الأمس أيَة تصريحات من الرئيس كابوري الذي كان آخر ما أدلى به هو تهنئة فريق بلاده لكرة القدم بفوزه بمباراة في كأس الأمم الأفريقية مساء الأحد.

وساد التوتر والإرباك في العاصمة اليوم الاثنين، حيث قُطعت خدمة الإنترنت عن الهواتف المحمولة منذ الأحد، ما زاد من صعوبة التحقق من صحة الشائعات التي تتحدث عن أن البلد يشهد انقلابا جديدا.

وأضرم متظاهرون خرجوا للاحتجاج على طريقة تعامل الحكومة مع التهديد الذي تشكَله الجمات الإسلامية المتطرَفة النار في مقر الحزب الحاكم نهاية الأسبوع، ولكن الحكومة سارعت لنفي شائعات تفيد بحدوث انقلاب فيما لم تشمل قائمة مطالب رفعها الجنود المتمرّدون على ذكر مسألة الإطاحة بكابوري.

  • تحديث:

الرئيس هرب من قبضة العسكر، لكن التلفزيون القومي محاصر بعربات مدرعة! ولا بيانات رسمية حتى الآن.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )