حرية … سلام وعدالة

.

بسبب علاقات مالكيها ببوتين.. أكبر شبكة اجتماعية في روسيا ممنوعة في متجر آبل


طلبت هيئة تنظيم الاتصالات الروسية، أول أمس الأربعاء، توضيحا من شركة آبل بعد إزالة التطبيقات التي تديرها شركة التكنولوجيا الروسية “في كيه” (VK) من متجر تطبيقات هذه الشركة الأميركية بحسب تقرير لوكالة رويترز (Reuters).

وكان المنظم روسكومنادزور (Roskomnadzor) شوكة في خاصرة شركات التكنولوجيا الأجنبية، حيث فرض غرامات على انتهاكات تخزين البيانات ولإخفاقه في إزالة المحتوى الذي تعتبره روسيا غير قانوني، بسبب الخلافات التي تصاعدت منذ أن أرسلت روسيا قواتها المسلحة إلى أوكرانيا في فبراير/شباط الماضي.

وتدير شركة “فكونتاكتي” (Vkontakte) منصة “في كيه” والتي تضم أكثر من 75 مليون مستخدم شهريًا، وهي أكبر شبكة اجتماعية في روسيا، وغالبًا ما تتم مقارنتها بفيسبوك (Facebook). إلى جانب خدمة البريد الإلكتروني (Mail.ru) الخاصة بـ “في كيه”، ويجب تثبيت تطبيق “فكونتاكتي” مسبقًا على الأجهزة المحمولة المبيعة في روسيا.

وقالت شركة “روسكومنادزور” إن تصرفات آبل حرمت ملايين الروس من الوصول إلى تطبيقات “في كيه” مطالبة بتوضيح قرارها.

وقالت آبل إنها تتبع القوانين بالولايات القضائية التي تعمل فيها الشركة، مضيفة أن التطبيقات المعنية يتم توزيعها من قبل مطورين مملوكين لطرف واحد أو أكثر مفروض عليه عقوبات من قبل حكومة المملكة المتحدة.

وأضافت الشركة الأميركية أنها أنهت حسابات المطورين المرتبطة بهذه التطبيقات للامتثال لعقوبات المملكة المتحدة، بغض النظر عن الموقع، كما لا يمكن تنزيل التطبيقات من أي متجر.

وشددت “في كيه” التي تسيطر عليها الدولة قبضتها على مواقع الإنترنت في روسيا هذا الشهر من خلال وضع اللمسات الأخيرة على صفقة لشراء مجمع الأخبار المنافسة “يانديكس” (Yandex) ومنصة المحتوى “زين” (Zen) وصفحة “يانديكس روسيا” (yandex.ru) الرئيسية.

ويخضع الرئيس التنفيذي لشركة “في كيه” فلاديمير كيرينكو لعقوبات بريطانية، إلى جانب والده سيرغي كيرينكو الذي يشغل منصب النائب الأول لرئيس أركان الرئيس فلاديمير بوتين.

ووصفت “روسكومنادزور” القيود بأنها “تمييزية” وقالت إنها تنتهك حق مستخدمي الإنترنت الروس في حرية المعلومات والاتصالات.

ومع ذلك، فقد حدت روسيا من وصول مواطنيها إلى المعلومات من خلال إجبار جميع وسائل الإعلام المحلية المستقلة المهمة على إغلاق وحظر منصات التواصل الاجتماعي الأميركية فيسبوك وإنستغرام (Instagram) وتويتر (Twitter).

وقالت “في كيه” الثلاثاء إن تطبيقاتها -بما في ذلك “فكونتاكتي”- استمرت في العمل على الأجهزة المثبتة عليها سابقا، وأنها تواصل تطوير ودعم التطبيقات لنظام التشغيل “آي أو إس” (iOS) من آبل.

وطلبت “روسكومنادزور” أيضًا من آبل شرح إزالتها للتطبيقات الأخرى، بما في ذلك تطبيقات شركة الطيران “آيروفلوت” (Aeroflot) وعدد من البنوك مثل كبار المقرضين “سبيربانك” (Sberbank) و”في تي بي” (VTB).

المصدر : رويترز

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.