حرية … سلام وعدالة

.

الوداد البيضاوي يتوّج بلقب دوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي


توّج فريق الوداد البيضاوي المغربي بلقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، بعد فوزه 2-صفر على الأهلي المصري (حامل اللقب) على ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء.

وهذا هو اللقب الثالث للوداد، بعد تتويجه باللقب الأفريقي عامي 1992 و2017.

 

وبذلك يتساوى الوداد في رصيد ألقاب البطولة مع مواطنه الرجاء الذي فاز باللقب 3 مرات أيضا.

وسجل زهير المترجي الهدف الأول بتصويبة صاروخية سكنت شباك الأهلي عن يمين الحارس محمد الشناوي في الدقيقة 15.

 

وعاود المترجي التسجيل مجددا في الدقيقة 48 بتسديدة من كرة عرضية، ثم متابعة لتصويبته من مدى قريب أمام مرمى الشناوي الذي ارتدت منه الكرة.

وفاز المترجي بلقب رجل المباراة لدوره في حسم اللقب لفريقه.

 

الوداد يكرر التتويج على حساب الأهلي

ونجح الوداد في تكرار انتصاره على الأهلي -أكثر الفرق تتويجا بالبطولة برصيد 10 ألقاب- في المباراة النهائية، إذ سبق له الفوز عليه في نهائي نسخة نفس البطولة عام 2017، حيث تعادلا 1-1 في مباراة الذهاب بالقاهرة، قبل أن يفوز الوداد في العودة على ملعبه 1-صفر.

وللموسم الثاني على التوالي، أقيمت المباراة النهائية في المغرب بعد قرار الاتحاد الأفريقي “كاف” (CAF) المثير للجدل.

وكان الأهلي اعترض على إقامة المباراة في ملعب الوداد وطالب بإقامتها في ملعب محايد، لكن الكاف لم يلتفت لاحتجاج الفريق المصري المتوّج باللقب 10 مرات.

وشهدت الفترة التي سبقت المباراة عدة مشاكل بين الأهلي، والكاف بسبب عدد التذاكر المقدمة للفريق.

 

وسيلعب الوداد أمام غريمه المحلي نهضة بركان في كأس السوبر الأفريقية، كما ضمن التأهل لكأس العالم للأندية.

ويأمل الوداد في التتويج بالثلاثية إذ يتصدر الدوري المغربي متقدما بأربع نقاط على غريمه الرجاء قبل 6 جولات من النهاية.

كما سيلعب الوداد أمام غريمه الرجاء في دور الثمانية في كأس العرش.

الوداد يتسيد المباراة

وضغط الوداد منذ البداية مستفيدا من جماهيره المحتشدة في ملعب محمد الخامس، وردت العارضة تسديدة قوية من غي مبينزا في الدقيقة 11.

وآتى ضغط الوداد ثماره عندما استعاد الكرة في منتصف ملعب الأهلي، لتصل إلى المترجي الذي سددها قوية رائعة في مرمى الشناوي.

 

وتحسن أداء الأهلي وحصل على ركلتين ركنيتين كاد ياسر إبراهيم أن يدرك التعادل من واحدة منهما، إذ مرت محاولته بضربة رأس بجوار مرمى أحمد التكناوتي في الدقيقة 24.

وواصل الأهلي ضغطه وتراجع الوداد للدفاع، لكن الفريق المصري افتقر للدقة في التمرير في الثلث الهجومي.

واكتفى الوداد بتسديدات بعيدة المدى عبر مبينزا والمترجي.

بداية مماثلة في الشوط الثاني

وفي بداية الشوط الثاني، انطلق علي معلول في الناحية اليسرى وأرسل تمريرة عرضية إلى حسين الشحات الذي تباطأ في التسديد ليستخلصها الدفاع المغربي.

وانطلق الفريق المغربي في هجمة مرتدة، وأرسل أيوب العلمود تمريرة عرضية من الناحية اليمنى.

وأخطأ محمد هاني مدافع الأهلي في قراءة الهجمة، وكان المترجي الأسرع في الوصول إلى الكرة منه ليسددها ويبعدها الشناوي حارس الأهلي.

لكن الكرة ارتدت إلى المترجي الذي أسكنها الشباك.

ولم يكن أمام بيتسو موسيماني مدرب الأهلي سوى إشراك محمد مجدي (قفشة) والمهاجم محمد شريف.

وواصل الوداد الاعتماد على الدفاع والانطلاق في هجمات مرتدة، لكن دون خطورة على مرمى الأهلي.

وسدد قفشة كرة قوية تصدى لها الحارس التكناوتي بثبات في الدقيقة 74.

وبدا أن الحظ يقف في صف الوداد عندما أبعد التكناوتي والعلمود الكرة من على خط المرمى في غضون لحظات قبل 8 دقائق من النهاية.

وأرسل طاهر محمد طاهر تمريرة عرضية وصلت إلى البديل صلاح محسن الذي سددها ليبعدها التكناوتي، ثم ارتدت الكرة إلى شريف ليشتتها العلمود من على خط المرمى.

وأخطأ دفاع الوداد مرة أخرى لينفرد الجنوب أفريقي بيرسي تاو بالمرمى، لكن التكناوتي أبعد الكرة ببراعة.

وطرد الحكم الجنوب أفريقي فيكتور غوميز مدافع الأهلي رامي ربيعة، وهو على مقاعد البدلاء، بسبب الاعتراض.

وفشل الأهلي في تحقيق إنجاز لا سابق له بحصد اللقب للمرة الثالثة على التوالي.

وكان الأهلي أحرز اللقب مرتين في 2005 و2006 قبل أن يسقط في النهائي أمام النجم الساحلي التونسي في 2007، وعاد ليحقق الإنجاز ذاته في 2012 و2013.

 

وصف المباراة

: نهاية المباراة بفوز الترجي 2-صفر وتتويجه بلقب دوري أبطال أفريقيا.

: الوقت الأصلي ينتهي والحكم يلعب في الوقت بديل الضائع.

: الحكم يطرد رامي ربيعة، بديل الأهلي من على مقاعد البدلاء.

: التكناوتي يتألق ويبعد رأسية من مدافعه بالخطأ نحو مرماه نتيجة ضغط من مهاجمي الأهلي، لكنه يسقط على الأرض للعلاج ولإهدار بعض الوقت.

: مع اقتراب المباراة من نهايتها، يندفع الأهلي بكل خطوطه للضغط على مرمى الوداد على أمل التعويض.

 

: التكناوتي يعاود التألق مجددا بإنقاذ هجمة خطيرة للأهلي عندما انفرد به ديانغ بعد دقيقة واحدة من الهجمة السابقة الأخطر.

 

: الأهلي يستأسد على أمل التعويض، والتكناوتي يتألق وينقذ فرصة خطيرة من داخل منطقة المرمى.

: تصويبة صاروخية من علي معلول، تمر من فوق عارضة مرمى الوداد.

: رضا التكناوتي يمسك تصويبة صاروخية من محمد مجدي (أفشة) لاعب الأهلي.

: ياسر إبراهيم يحول ركلة حرة مباشرة بضربة رأس لكنها تخرج بعيدا عن مرمى الوداد.

: عرضية من الجهة اليمنى للوداد يمسكها الشناوي.

: الحكم ينذر سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالأهلي، الذي اعترض على قراراته.

: الأهلي يستعيد زمام المبادرة بهجمتين على استحياء تجاه مرمى الوداد، الأولى أبعدها المدافع والثانية خرجت ضربة مرمى.

: إنذار أليو ديانغ، لاعب الأهلي بسبب التهور.

: زهير المترجي يسجل الهدف الثاني للوداد من متابعة لتصويبته من مدى قريب بمرمى الشناوي.

: بداية الشوط الثاني.

 

: نهاية الشوط الأول بتقدم الوداد 1-صفر.

: إنذار أمين فرحان مدافع الوداد لتعطيل اللعب.

: رضا التكناوتي يبعد بقبضة يديه تمريرة أمامية خطيرة من علي معلول في عمق منطقة جزاء الوداد.

: هدوء نسبي للمباراة وتبادل اللعب بين الفريقين في منطقة وسط الملعب.

: ضربة رأس ثانية للأهلي من ركلة ركنية تمر بجوار القائم الأيمن للوداد.

: غي مبينزا يصوب كرة صاروخية من داخل المنطقة لكن خارج مرمى الأهلي.

: ضربة رأس من ياسر إبراهيم -غير المراقب- تمر بجوار القائم الأيسر للوداد.

: الأهلي يمتلك الكرة وزمام المبادرة في محاولة لتعويض تأخره بهدف.

: دفاع الوداد ينقذ هجمة للأهلي عن طريق حسين الشحات.

: محمد هاني مدافع الأهلي ينقذ هجمة خطيرة للوداد.

 

: زهير المترجي يسجل الهدف الأول للوداد بتصويبة صاروخية تسكن شباك الأهلي عن يمين الشناوي.

: تصويبة قوية من غي مبينزا لاعب الوداد تنقذها العارضة.

 

: إنذار محمد الشناوي

: بداية المباراة

تشكيلة الوداد المغربي:

حارس المرمى: رضا التكناوتي.

خط الدفاع: أيوب عملود، ويحيى عطية الله، وأمين فرحان، وأشرف داري.

خط الوسط: يحيى جبران، وجلال الداودي، وأيمن الحسوني.

خط الهجوم: رضا الجعدي، وغي مبينزا، وزهير المترجي.

تشكيلة الأهلي المصري:

حارس المرمى: محمد الشناوي.

خط الدفاع: محمد هاني، وياسر إبراهيم، وأيمن أشرف، وعلي معلول.

خط الوسط: أليو ديانغ، وحمدي فتحي، وحسين الشحات، وأحمد عبد القادر، وطاهر محمد طاهر.

خط الهجوم: بيرسي تاو.

المصدر : الجزيرة + رويترز

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.