حرية … سلام وعدالة

.

(النوبة) مازالوا سلميين..!!


* كفوا عن ملاحقة الناشطين الذين يعبّرون بطرق سلمية عن حقوق مشروعة منها المطالبة بوقف مشاريع السدود في المنطقة النوبية..! بهذا السطر (الحضاري) اختتم المؤتمر التأسيسي لـ(الكيان النوبي الجامع) جلساته في أكتوبر الماضي.. والكيان النوبي جسم بناه أهل الشمال السوداني الأقصى بعد أن حدقت بهم المخاطر وعانوا من الظلم الكبير بين الإغراق والإحراق والإهمال العَمْد..!
* مطالبات الكيان مشروعة (بلا استثناء) وهي متاحة عبر الانترنت؛ وقد تسلّمنا منهم نسخاً للقراءة؛ ولما قرأنا تأسفنا لتأخر قيام هذا الكيان الذي تعقد عليه آمال عريضة؛ ليس لأهل الشمال النوبي فقط؛ بل للسودان قاطبة؛ والذي إذا اشتكى منه (إقليم) تداعت سائر الأصقاع بشكواه.. فالسودان الآن بكامله يدفع ثمن (أقاليم الصراع) والتي أججت السلطة نيرانها بتراكم (الإهمال!) واللا مبالاة؛ والنظر للقضايا من (ثقب الخرطوم!) دون فعل مجدٍ على التراب..! لقد خابت الحلول المؤقتة للنظام في القضايا الكبرى.. ولا تنتقِص القضية (شمالاً) في حجمها الذي يتحسسه أهل (النوبة) بكامل وعيهم ورقيِّهم.. فكان لابد لهم من (كيان موحّد) لمجابهة واقع مصنوع ضد المستقبل..!
* وعلى السلطات المؤقتة ــ بمشيئة الله ــ أن تقرأ جيداً مطالب كيان النوبة الجامع بذاكرة عادلة؛ لو استطاعت لذلك سبيلا.. وما ضرّ هذه السلطات سوى أنها لو قرأت لا تفهم إلاّ بعد فوات الأوان..! والآن يحترق النخل في مناطق النوبة بفعل فاعل (مرفوع) بالأمر..! فماذا فعل ولاة الأمر شمالاً..؟! لا شيء..!
* إن المسؤول الذي لا يجنب الإنسان المهالك يظل شريكاً في الجريمة.. وعلى الكيان أن يصعِّد قضاياه بهذه الروح التي ارتضاها (دون قتال!!)..! فالسكوت على الضيم مذلة.. وأوصل السودان للقاع..!
أعوذ بالله
————-
عثمان شبونة

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.